تسجيل الدخول

"أنت" رصيدك الحالي 20 جنية لمعرفة كيفية الاستلام

أول منتدى يتيح للأعضاء الربح المادي من خلال مشاركاتهم ,, هدفنا الحصول على الكفاءات

آخر عملية تحويل أرباح يوم [20-2-2014] عملية التحويل القادمة يوم [20-4-2014]


العودة   منتدى مملكة الدوشجية > المنتدي العامـ > المنتدى الإخباري > الشخصيات التاريخيه

الشخصيات التاريخيه يحتوي على اهم الشخصيات التاريخيه

العصر الحجري القديم والحديث

 
 
  #1 (permalink)  
قديم 03-19-2014
الصورة الرمزية نغم الحياة
رقم العضوية : 80357
تاريخ التسجيل : Jan 2014
مجموع المشاركات : 7,868
فناني المفضل : " shahrukh khan "
مطربي المفضل : وردة
نغم الحياة غير متواجد حالياً

نغم الحياة

إجمالي أرباحي : 453 جنية
الرصيد الإفتتاحي : 20 جنيه
الإقامة : فى قلب من احب
قناتي :  dew
النوع :  Female
موبايلي : samsung

 

حضارات العصر الحجرى القديم الأسفل

اتجه إنسان العصر الحجرى القديم الأعلى إلى أسلوب جديد ومبتكر فى صناعة أدواته الحجرية بواسطة تشظية النواة الحجرية أولاً ثم معالجها مرة أخرى لصنع نأى حجريه . وتصنع الأدوات المشظاة من قطع الصوان ذات العقد الصغيرة أو من الكوارتريت فى شرق أفريقيا ، ويتم شظفه بإستخدام أسلوب القدح و أكثر الأشكال شيوعاً هو الشكل الكمثرى ذو السن المدبب فى أحد الطرفين أما الحافتان القاطعتان بامتداد الجاذبين ، يشكل الطرف الكبير غير المدبب على نحو يسمح بإمساك الأداة من اليد . وتعرف تقاليد هذه الصناعة بصناعه الأدوات ذات الوجهين ، أو تشكيل النواة أو صناعه الساطور

وصاحب هذه التقاليد الصناعية الجديدة إنسان جاوه وبكين ، وامتدت أدواته وانتشرت من شرق أفريقيا إلي باقى أنحاء العالم القديم وتنقسم إلى ثلاثة حضارات :-
أ‌- الحضارة الابيفيلية (نسبه إلى بلده ابيفيل فى شمال فرنسا)
ب‌- الحضارة الاشيليه (نسبه الى بلدة أتشول) Acheul فى شمال فرنسا أيضاً

ولكلتا الحضارتين تمثل التقاليد النمطية لصناعة تشظية النواة وسادت فى فترة جنز – مندل وفترة مندل – رس غير الجليدية الدفيئة ويبدو ان الفترة الابيفياية – الاشيلية قد شهدت تحول إنسان جاوة إلى الإنسان العاقل

جـ - الحضارة الكلاكتونيه (نسبه الى بلدة Clactonon Sea فى اسكبى بإنجلترا ، وصاحبها إنسان هيدلبرج) وسادت فى إنجلترا ووسط أوروبا وتصنع من شطفات كبيرة الحجم تتم أزالتها من نويات يتم التخلص منها بعد ذلك ويعتقد أن توزيعها كان متداخلاً مع النوع السابق ولا

يجتمعان إلا فى مواقع قليلة

· وانتشرت هذه الصناعات أو الحضارات فيما بين ترينافين وكانجيرا بأفريقيا إلىسوانسكوب بإنجلترا وفونتشفاء بفرنسا والشون بالهند

وتشوكتين فى الصين وقد توافر لهذا الإنسان ظروف أكثر للاستقرار


حيث يبدوا أنه عرف الأكواخ البيضاوية التي يتراوح طولها من 20 إلى 25 قدم أي من 600 سم إلي 750 سم وعرضها يتراوح من 12 إلى 18 قدم أي من 360 سم إلى 540 سم

· العصر الحجري القديم الأسفل في أفريقيا :-

أقدم الآلات التي شكلها الإنسان وغير عليها فى أفريقيا كانت عبارة عن آلات حصوية من اللابة والكوارتز هذبت أطرافها وتنتمي هذه الآلات إلى حضارة كافوان وحضارة أولدوان . والحضارة الأولى أقدم من الثانية إذ وجدت في رواسب يرجع تاريخها إلى بداية عصر البلايوستوسين كما كانت آلاتها مشظاة بصفة عامة من جانب واحد . غير انه فى فترة متأخرة من هذه الحضارة شكلت الآلات الحصوية من الجانبين لتكون شظايا ذات حافة أو جزء مدبب . هذا ويرجع ، أن حضارة أولدوان قد انحدرت من بداية حضارة كافوان . ومما هو جدير بالذكر أن الدراسة التي تناولت المراحل الأولى من هذه الحضارة توصلت إلى أن الشظايا الأولى لم يقم بصنعها الإنسان بل يرجع فضل تشكيلها إلي العوامل الطبيعية كالأنهار ومساقط المياه وزحف التربة ويؤيد هذا الرأي أن بعض الأدوات الحصوية وجدت فى أماكن كثيرة واسعة الأمر الذي يوحي بان توزيعها يرجع إلى عوامل طبيعية وليس إلى صنع أعداد قليلة من البشر

حضارات العصر الحجرى القديم الأوسط :-

بدأت صناعه النواة تضمحل وتختفي تدريجيا ً لتحل محلها تدريجيا ً صناعه الشظايا وكانت بداية هذا التحويل فى نهاية العصر الحجرى القديم الأسفل مع الحضارة الكلاكتونيه وتتراوح صناعه الشظايا فى هذا العصر بين الحضارتين هما الليفالوازية والموستيرية


أ- الحضارة الليفالوازيه :-


وتعتمد التقاليد الصناعية بها على الإعداد الدقيق للنواة ذات الشكل المحدب (على هيئة ظهر السلحفاة) واستخراج مجموعه متنوعة من الشظايا المختلفة الأحجام يمكن استخدامها مباشرة ، أو استخدامها كأدوات خاصة لصناعه أدوات أخرى وقد ارتبط بالأسلوب الأشيلى فى إنجلترا و فرنسا حتى العصر الحجرى القديم المتوسط ، واستمر فى التقاليد الموستيريه فى بعض مواقعها وقد سادت فى شمال القارة ألا فريقيه فى فتره رس- فيرم

ب- الحضارة الموستيريه :-
وصاحبها إنسان نياندرتال بصفة أساسيه ، والأسلاف الأوائل للإنسان العاقل وسادت فى فتره رس - فيرم الدفيئة وهى على وجه التقريب بين 100 ألف و35 ألف سنه قبل الميلاد
وتعتبر أوروبا منطقه انتشارها الرئيسية .
وتقوم الصناعة الموستيريه على استخدام الشطفات المستخرجة من النويات القرصية الشكل ، ويتم معالجتها من ناحية الحافتين عن طريقه الشطف بالضغط ويعتبر الشطف بالضغط أسلوب فني جديد لإزالة الشطفات الصغيرة عن طريق آداه مسنونة بأسنان غير حادة عادة ما يكون من العظام ومن أهم نماذج الأدوات الموستيرية مثل المكشطة ذات الوجهين ، والسكينة ذات الظهر ، والمكشطة ذات الحافة والسن الموستيريه

· وتعتمد الحضارة الموستيريه على اقتصاديات الصيد بالدرجة الأولى فكانت الحيوانات أكثر وفرة فى أوروبا ، فكثرت العواشب (آكلي العشب) كالرنة ، والثعلب القطبي والأرنب الوحشي والبيسون والحصان والماموث والكركون (وحيد القرن) وتعيش جانبها أيضا آكله اللحوم مثل الأسد والدب والنمر والضبع والذئب

· وقد أتاح استخدام النار لإنسان هذه الحضارة إلى العيش فى الكهوف ، كما توفرت له الإقامة المستقرة ، ويبدوا أن لديه بعض الأفكار الدينية .

العصر الحجري هو الوقت الذي بدا فية نمو الحضارات البشرية قبل ان يستعمل الانسان المعادن وكانت الادوات والاسلحة مصنوعة من الحجر وتاريخ بداية هذا العصر ونهايتة كانت مختلفة باختلاف اجزاء العالم ففي اسيا وافريقيا واوروبا بدا العصر الحجري قبل 2,000,000 سنة


تقسيم عصور ما قبل التاريخ:-

أولاً- العصر الحجري القديم (الباليوليت):-

بدأ مع ظهور الإنسان على سطح الأرض، واستمر حتى العام 12000 قبل الميلاد. وكان الإنسان في هذا العصر يعتمد على التنقل من مكان لآخر، والعيش على الصيد. ويصنع أدواته من العظام والحجارة. وفي هذا العصر تعلم البشر إشعال النار واستخدم الكهف للسكن فيها .

* وكانت النقلة الكبيرة التي قام بها الهومواركتوس الذي عاش في هذا العصر تتمثل في تخليه عن الكهوف وعن الملاجئ وفي تحرره من خوفه من العراء خلال الباليوليت الأوسط والأعلى، فبنى أكواخه من الحجارة والأغصان والجلود في مناطق مكشوفة قرب الأنهار أو في المواقع التي تكثر فيها الطرائد والنباتات البرية.

* وإبان مراحل الباليوليت الطويلة تطورت الصناعة الحجرية من أشكال خشنة إلى أشكال دقيقة وفعالة، وظهرت الصناعات العظمية الغزيرة حيث صُنِعَتْ من عظام الحيوانات الرماحُ القصيرة والخطافات والإبرة ذات الخرم والمخارز.

* يبدأ العصر الحجري القديم الباليوليت في سورية منذ مليون عام وينتهي في الألف12 ق.م

يقع أقدم موقع للعصر الحجري القديم نراه في سرير نهر الكبير الشمالي وهو يعود إلى مليون عام

ثم نرى في حوض العاصي آثار هذا العصر ولكنها تعود إلى نصف مليون عام. وفي غربي اللطامنة

شمالي حماه عثر على موقع لهذا العصر يعتبر من أهم المواقع ومن أندرها في العالم، عثر في سرير

النهر على آثار معسكر بشري محفوظ ضمن طبقة من الرمل والطمي مؤلفة من أدوات حجرية فؤوس

سواطير ومكاشط وتبين أن الإنسان كان يستفيد من النار.

وثمة مغائر في يبرود كشفت عن آثار الإنسان القديم الذي عرف بالترحال ، فلقد تعاقب على هذه

المغائر مجموعات بشرية خلال خمسين ألف عام انتشرت في أنحاء سورية، وقد استعمل الإنسان

وسائط حجرية جديدة وجدت في الكوم البادية حيث الينابيع. ثم ظهر إنسان النياندرتال الذي

أصبح أكثر حضارة، فهو نحات ماهر استفاد من العظام في صناعة بعض الأدوات، كما استفاد

من قدح النار ومن ألوان التراب لتزيين أدواته وأجسامه، ومارس دفن الموتى في طقوس محددة

وفي أواخر هذا العصر عاش الإنسان العاقل 40ألف ق.م وهو السلف المباشر للإنسان الحالي.

لقد انتشرت مواقع الاستيطان في أحواض الأنهار مثل نهر الكبير الشمالي ونهر العاصي ونهر

الفرات وروافده، وفي مناطق داخلية حيث توفرت فيها المياه مثل منطقة الكوم وحوض دمشق

ويعود تاريخ الاستيطان البشري في سورية إلى المرحلة الآشولية القديمة. لقد اكتشفت في

حوض نهر الكبير الشمالي أدوات حجرية تمثل قواطع وفؤوس يدوية وشظايا يعود تاريخها

إلى مليون عام، كما عُثر على أدوات مماثلة في منطقة الفرات تعود إلى نصف مليون عام، وفي

مواقع مختلفة أو في المغاور عثر على ألواح تعود إلى ربع مليون عام، كما في مغائر يبرود

ومواقع حول دمشق، وكانت هذه الأدوات الحجرية أكثر دقة في تشذيبها، وتبقى هذه الأدوات

دليلاً على نوعية السلاح الذي كان الإنسان القديم يستعمله لحماية نفسه ضد الحيوان وضد

الإنسان.
ترك هذا العصر مخلفات متنوعة وجدت في مواقع مكشوفة أو في المغاور مثل جرف العجلة

والدوارة في تدمر. ومثل موقع أم التلال في حوض الكوم. أما مغائر يبرود قرب دمشق

والديدربة في وادي عفرين فلقد عثر فيها على بقايا هامة منها أقدم هيكل عظمى نياندرتالي.

* أما في فلسطين العربية فقد اتفق العلماء على أن الإنسان وجد على أرض فلسطين وهو ما يسمى بالإنسان (منتصب القامة) كما دلت على ذلك الحفريات الأثرية ، وكان هؤلاء الأسلاف صيادين متنقلين سعياً وراء قطعان الحيوانات المختلفة، ويذكر أن الإنسان القديم في هذه الفترة مر بمراحل تطور مختلفة، وبدأ يطور استخدام أدواته وأساليب صيده المصنوعة من الصوان .
في الباليوليت الأعلى ظهر الإنسان العاقل، وكانت السكين المصنوعة من الرقائق الطويلة من الأدوات الرئيسية التي استعملت في هذه الفترة ، ولقد تم العثور على الإنسان العاقل داخل الكهوف في فلسطين، منها كهف الأميرة وعرق الأحمر والواد وكبارة ومواقع أخرى في صحراء النقب ، وتمثل هذه المرحلة بداية التجمعات البشرية التي أصبحت تشكل أنماطاً معيشية متطورة، رغم أنها بقيت تعيش على الصيد وجمع القوت

ثانياً- العصر الحجري الوسيط (الميزوليت):-

العصر الحجري الوسيط يمتد من عام 12 ألف ق.م إلى عام 8 آلاف ق.م.
ظهر العصر الحجري الوسيط الميزوليت حيث خرج الإنسان من المغاور مشكلاً ما يشبه
بالقرى، مبتكراً وسائل حياتية وسكنية أكثر رقياً نراها في مغارة الكبارا في فلسطين وانتقلت
إلى يبرود وجيرود والكوم حيث ابتكر الإنسان أوائل مركبة من الحجر والعظم أو الخشب.
ومن وادي النطوف في فلسطين أيضاً انتشرت حضارة نطوفية في سورية عثر عليها في
المريبط وأبي هريرة على الفرات، حيث أنشئت بيوت واستعمل الإنسان عظام السمك
والصدف للزينة.

ثالثاً- العصر الحجري الحديث (النيوليت):-

العصر الحجري الحديث يمتد بين الميزوليت وعصر المعادن ، وهو يشير إلى عصر الحجر المصقول. لكن هذا التعريف لم يعد كافيًا لاستيعاب هذه المرحلة. ويُقصد بالتسمية اليوم العصر الذي انتقل فيه الإنسان من الصيد إلى الإنتاج الزراعي والرعوي . وقد ظهرت أولى بوادر هذا التحول في الشرق الأدنى. وأدى تطور تأريخ البقايا العضوية التي ترجع إلى نحو 10000 سنة (الكربون 14) إلى تجديد معارفنا حول هذا التحول، إضافة إلى الاكتشافات الهامة التي تمَّت إبان السبعينات والثمانينات، كما في المريبط (سوريا).
ويبدأ العصر الحجري الحديث قبل الفخار منذ ذلك التاريخ وحتى الألف السادس ق.م ويمتد عصر الفخار حتى الألف الرابع ق.م.
في العصر الحجري الحديث النيوليت أصبح الإنسان منتجاً لطعامه بعد أن كان جامعاً، فلقد زرع الحبوب وربى الحيوانات، نرى ذلك في المريبط وأبي هريرة وبقرص والرماد والغريفة. ومن الألف السابع ق.م ابتدأ الإنسان بتأسيس المجتمع الرعوي الأول إلى جانب المجتمع الزراعي، فطور منازله وأسلحته الحجرية المصقولة. ولم يلبث حتى ابتدأ باستعمال الطين المجفف ثم المشوي صانعاً منه الأواني والتماثيل.

رابعاً- العصر الحجري النحاسي ( الكالكوليت):-

وهو العصر الذي بدأ فيه الإنسان يتعرف على المعادن وطرق صهرها ، وتمتاز سورية بأسبقيتها العالمية باستعمال الفخار ، ثم باستعمال المعدن وبخاصة في منطقة الهلال الخصيب ، حيث ابتدأ بالتعرف على النحاس في بداية الألف الخامس ق.م ، بعد أن اكتشف الإنسان مادتي النحاس والبرونز استخدمه في صناعة الأدوات الحربية والمنزلية .

حضارات العصر الحجرى الحديث
العصر الحجري الحديث :

ويعتبر وجود الزراعة من عدمه هو المعيار الحقيقي فى الاستدلال على العصر الحجري الحديث . كثيراً ما أطلق جوردن تشايلد علي العصر الحديث باسم الثورة أو الثورة الإنتاجية وتعتبر أول ممارسة للزراعة في هيئة بستنه في المناطق المجاورة للسكن على هامش الصيد والجمع . ولعل المركز الرئيسي التي بدأت فيه الزراعة واستئناس الحيوانات أحد وديان الجبال المحيطة بالعراق من زاجروس شرقاً حتى جبال لبنان وفلسطين غرباً ، وذلك إعتماداً علي المؤشرات التالية :-




· العصر الحجري الحديث والاستقرار :-
العصر الحجري الحديث هو عصر "الثورة الإنتاجية الأولى" في تاريخ البشرية وهو المرحلة الاقتصادية الهامة التي تبين نهاية حياة الصيد وبداية اقتصاد المعدن ففي هذا العصر ظهرت الزراعة وتم إستئناس الحيوان وأصبح الإنسان الأول مرة منتجاً للطعام بعد أن كان مجرد مستهلك له .
ومن ثم تعتبر هذه الخطوة أول ثورة كبرى في حياة الإنسان إذ نقلته من حياة الطعن والإرتحال وراء فريسة يقتنصها أو حيوان يتتبع أثرة أو بحثاً عن ثمار يلتقطها إلى حياة الإستقرار في قرى صغيرة بجانب قطعة أرض إختار لها نباتاً معيناً يصنع فيها بذوره بنفسه ويظل يرعاها حتى تثمر أو حياة بدوية منظمة يرعى فيها حيواناً معيناً اختاره من المملكة الحيوانية وروضه واستأنسه .
2- وجود حيوانات مشابهة للحيوانات المستأنسة . 3- مناجل الحضارة الناطوقية .



وهكذا كان تشييد القرى الثابتة إحدى الظاهرات المميزة في المرحلة الأولى للإقتصاد الزراعي الجديد .

ولنتعرف علي دواعي قيام الزراعة من الناحية المناخية وموطنها الأصلي لابد وأن نتعرض لعدد من النظريات أهمها :-

حيث إعتقد أن الوطن الأول لنشأة الزراعة هي الأقاليم التي توجد على أطراف الغابات المدارية أو المناطق المرتفعة في الأقاليم الحارة وأن الزراعة لم تنشأ نتيجة للحاجة للطعام إذ أن الجماعات التي تهدد المجاعات حياتها بإستمرار لا يمكن أن يكون لديها الوقت الكافي ولا الوسائل اللازمة لكي نلاحظ نمو النباتات ومن ثم تتعهد نموه لفترة طويلة من الزمن . كما ذكر ساور أن معرفة المزارعين استئناس لحيوان لابد وأن ينشأ في أماكن تمتاز بتنوع الحياة النباتية والحيوانية حتى يمكن للفرد أن نختار منها ما يلائم و أن مثل هذا المكان لابد وان يكون متنوع التضاريس ويحتوى في نفس الوقت علي أكثر من أقاليم مناخي حتى يحقق شرط تنوع الحياة النباتية .
· بالإضافة إلى ذلك لابد وأن المزارع الأول أو البدائي قد تجنب سكنى الأودية النهرية الكبرى التي تخضع لحدوث الفيضانات والتي تتطلب لنظام رعي دقيق لذلك يجب أن نبحث عن الوطن الأصلي للزراعة في مناطق التلال والجبال .
· كما ذكر ساور ايضاً أن الزراعة بدأت في المناطق الغابية. وأن سكان العصر الحجرى القديم الذين كانوا يستخدمون الفؤوس اليدوية وليس الشظايا هم أسلاف زراع العصر الحجري الحديث الذي إستطاعوا أن يتوغلوا داخل تلك المناطق الغابية ويقطعوا أشجارها .
هذه هي الافتراضات الرئيسية التي وضعها ساور في بحثه عن نشأة الزراعة. كما إعتقد ساور أيضاً أن الزراعة أول ما نشأت كانت مرتبطة بجماعات الصيادين التي تقطن الأودية النهرية في المناطق ذات رطب إذ أن صيد الأسماك كان يمثل غذاء ثابتاً علي مدار السنة الأمر الذي دفع جماعات الصيادين إلى محاولة الإستقرار في قرى تتمتع بموقع قريب من أماكن الصيد ، كمناطق إلتقاء الأنهار أو عند مخرج البحيرات أو بالقرب من المندفعات المائية .
· وبناء علي ما تقدم إقترح ساور أن الموطن الأول للزراعة هو جنوب شرق آسيا إذ أن هذه المنطقة تتوافر فيها كل المقومات اللازمة لنشأة الزراعة حيث يوجد بها تنوع تضاريسي ونباتي كبير كما يوجد مناخ رطب ممتاز بوجود رياح موسمية تسقط أمطار وفترة وفي نفس الوقت تمتاز بفترات جفاف ذلك بالإضافة إلى أن هذه المنطقة تمتاز بوجود عدد كبير من الأنهار التي تساعد علي الإتصال بين أجزاء العالم القديم .

أما الأستاذ جوردون تشايلد فيرى أن الزراعة كانت ضرورة إقتضتها تغير الظروف المناخية بالنسبة لشمال أفريقيا بعد إنتهاء الفترات المطيرة إذ ترتب علي ذلك أن مساحات كبيرة من شمال أفريقيا وأيضاً شبة الجزيرة العربية قد تحولت من مروج خضراء تسود فيها حياة نباتية غنية إلى أقاليم صحراوية حل بها الجفاف التدريجي محل المطر وتبعا ًلذلك ذوت الحياة النباتية ونفقت الحيوانات ألا في المناطق التي توفر فيها النزر اليسير من الماء حول العيون والآبار وفي بطون الأودية الجاف حيث يقترب مستوى الماء الباطن من سطح الأرض أو في بعض الوحدات التي إجتذبت الإنسان والحيوان معاً . فالزراعة إستئناس الحيوان كانت ممكنة فقط في تلك الواحات القليلة المتأثرة في الصحراء أو في مجارى الأنهار القليلة كنهر النيل الأواني ونهر دجلة والفرات وكان على الإنسان أن يحافظ علي الحيوانات المستأنثة كلما أمكن ذلك إذ أصبحت بمثابة رأس مال ثابت له لأن بعضها ينفع في الزراعة وحمل الأشكال إلي جانب أنها تمثل مورد رزق دائم يمد باللحوم و الألبان . وبعد أن أصبحت موارد رزق الحيوانات العشبية قليلة نتيجة التغير المناخي إذ انحصرت فى الحقول التي يزرعها الإنسان فى الواحات وحول مجارى الأنهار حيث أمكن إستنبات نباتات معينة لتبقي عماداً للإقتصاد الزراعي .
هذا ويجب ملاحظة أن الزراعة كانت إحدى الحرف التي اكتشفتها النساء نظراً لعدم إستطاعتهن متابعة الرجال دائماً في الصيد .
· هذه هي الصورة التي رسمها جوردن تشايلد لنشأة الزراعة. فكأن الظروف في آخر عصر البلايوستوسين حتمت علي الجماعات البشرية القليلة المتناثرة في مساحات واسعة أن تعيش في أماكن محددة ضيقة كوادي النيل الأدنى ودجلة والفرات وفي بعض الواحات المتنافرة في التركستان .
· أما فيما يختص أين نشأت الزراعة ؟ فهذا السؤال لم نصل إلى الإجابة عليه إجابة قاطعة بعد كما يبدو من النظريات السابقة إذ يتنازع هذا الموضوع أكثر من نظرية تنادى بأن الزراعة نشأت في مكان معين ثم انتشرت منة إلى بقية أجزاء العالم الأخرى عن طريق الإنتشار الحضاري بواسطة الهجرة أو الغزو والتقليد
· ونظرية أخرى تقول أن العقل البشرى يتمتع بإمكانيات كثيرة فحيث تظهر البيئة الملائمة تظهر الحضارة المناسبة . فمن الجائز أن تكون الزراعة قد نشأت في أماكن مختلفة وأزمنة مختلفة .
وهكذا فمجال الجدل بين النظرتين كبير غير أن الطريقة التي إتبعها الاكيولوجيون في تتبع الموطن الأصلي للزراعة قامت على أساس البحث عن الآثار الخاصة بنشأة الزراعة في مواطن الحضارات القديمة . فحينما وجدت الآلات الحجرية المستخدمة في الزراعة كالمناجل أو حجر الطاحون أو الفخار كان هذا دليلاً إلى جانب البقايا النباتية على وجود الزراعة في هذا المكان والبقايا النباتية تتمثل في الجنوب التي كانت تزرع في بدء العصر الحجري الحديث مثل القمح والشعير وهي أقدم الحبوب التي أمدت الإنسان بغذاء كاف من البروتينيات .وتشير الاكتشافات الأثرية وتتبع أصول الأنواع البرية للنباتات والحيوانات إلى أن جنوب غرب آسيا هو الوطن الأول للزراعة .
· وفي رأى بيركيت الذي إعتمد علي الآثار التي وجدت في التركستان أن الزراعة وتربية الحيوان نشأت في وقت واحد في أسيا حيث إنتشرت من هذا الإقليم المتوسط نحو الشرق إلى الصين ونحو الجنوب إلى الهند ونحو الغرب جنوب غرب أسيا ويرى بيركيت أن المنطقة التي يحتلها البحر الأسود وبحر قزوين وبحيرة بلكاش كلها مناطق سهول كانت تتمتع بكميات أوفر من الأمطار وكان يشملها أثناء عصر البلايوستسين بحر داخلي كبير . وفي نهاية البلايوستوسين سار الداخلي نحو الجفاف وتقطعت المساحات المائية الداخلية وأدى الجفاف إلى نقصان كبير في كمية الأمطار ومن ثم أصبحت المنطقة رعوية أو شبة رعوية و أصبح الإنسان مخيراً بين الموت والهلاك أو الهجرة . ولذا فقد حدث هجرة واسعة إلى أوروبا وشرق أسيا بينما لجأت الجماعات التي بقيت إلى الواحات المتناثرة في الأقاليم والتي تعتبر في نظر بيركيت أحسن الأقاليم لنشأة الزراعة.
· وقد عالج بيركيت موضوع نشأة الزراعة كما يأتي :-
حينما سار المناخ نحو الجفاف إضطر الإنسان إلى أن يقتصر على سكنى الأماكن التي بها عيون مائية أبار أو مجارى مائية ولم يقتصر اجتذاب موارد المياه للإنسان فحسب بل اجتذبت أيضاً الحيوانات وهكذا اضطر الإنسان والحيوان أن يعيشا معاً في منطقة واحدة حول موارد المياه في الواحات التي يمكن أن تنشأ فيها الزراعة .
· المهم أن بيركيت وجوردن تشايلد وفلير وبيك قد اتفقوا جميعاً علي أن الزراعة قد نشأت الواحات ، ولكن بيك وفلير قالاً إن الزراعة نشأت في واحات الشرق الأوسط وليس بوسط أسيا كما رأى بيركيت وجوردون تشايلد

العصور الحجرية
العصر الحجري القديم الأسفل
قامت الحياة الإنسانية فى مصر على الجبال والهضاب ، حيث كانت الظروف الطبيعية القاسية تتحكم فى الإنسان ، وكانت وسائل حياته محدودة وبدائية .
حيث عاش الإنسان المصرى حياة غير مستقرة ، وتنقل من مكان إلى آخر بحثاً عن الغذاء ، وسكن الكهوف واحترف صيد الحيوانات والطيور ، وأعتمد على جمع البذور والثمار من النباتات والأشجار .
صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر ، مثل السكين والمنشار والبلطة ، وكانت كبيرة الحجم خشنة ، و كان الفأس أهم الآلات الحجرية ، وفى أواخر هذا العصر عرف الإنسان طريقة استخدام النار عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة ، وساعد اكتشاف النار على تطوير حياة المصرى القديم ، فاستخدمها فى الطهو والإضاءة ، وإبعاد الحيوانات المفترسة ، وصيد الحيوانات .

العصر الحجري القديم الأوسط
يعد أهم المراحل الثلاثة حيث ظهرت صناعات حجرية وانتشرت صناعة الآلات وتطورت ، وخلاله ازداد الجفاف وقل المطر وانتشرت الأحوال الصحراوية ، وتنتهي حضارات العصر الحجري القديم حوالي عام 10.000 قبل الميلاد .

العصر الحجري الحديث (النيوليتي)
ترجع إلي 60000 أو5500 قبل الميلاد بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات فى أواخر العصر الحجرى القديم ، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل ( الدلتا والفيوم ومصر الوسطى ) بحثاً عن الماء .
فى هذه البيئة الجديدة اهتدى الإنسان إلى الزراعة ، وأنتج الحبوب مثل القمح والشعير ، واستأنس الحيوان واعتنى بتربية الماشية والماعز والأغنام ، وعاش حياة الاستقرار والنظام والإنشاء بدلاً من حياة التنقل . وتعلم الزراعة وكانت حضارة سابقة لحضارات ذلك الوقت .
وأقام المساكن من الطين والخشب ، فظهرت التجمعات السكانية على شكل قرى صغيرة ، واعتنى الإنسان بدفن موتاه فى قبور ، كما تطورت فى هذا العصر صناعة الآلات والأدوات حيث تميزت بالدقة وصغر الحجم ، أيضاً صنع الأوانى الفخارية .
ويتميز العصر الحجرى الحديث بالتحول إلى الزراعة والاستقرار ، واستئناس الحيوان ، وارتقاء صناعة الأدوات والأسلحة ، وبناء المساكن والقبور ، وأخيراً صناعة الفخار .

العصر الحجري النحاسي
هو عصر استخدام المعادن وهو العصر الذى يلى العصر الحجرى الحديث ، وينتهى ببداية عصر الأسرات فى مصر القديمة .
فى هذا العصر عرف المصريون القدماء المعادن ، مثل النحاس والبرونز والذهب ، ومن هذه المعادن صنعوا أدواتهم وآلاتهم وحليّهم ، وكان النحاس أوسع المعادن انتشاراً ، وأهم مناجمه فى شبه جزيرة سيناء .
أيضاً فى هذا العصر تطورت صناعة نسيج الأقمشة ، والأخشاب ، والأوانى الفخارية ، وبنيت المساكن من اللّبن بدلاً من الطين والبوص ، وفرشت بالحصير المصنوع من نبات البردى ، وصنعت الوسائد . وأهم ما يميز هذا العصر ظهور بعض العبادات ، مثل تقديس الإنسان لبعض الحيوانات


1- وجود أنواع برية مشابهة للقمح والشعير . 1- نظرية الأستاذ ساور في نشأه الزراعة 2- نظرية جوردون تشايلد :-

 

 

__________________




يارب :
لا تدعني أصاب بالغرور إذا نجحت .. و لا أصاب باليأس إذا فشلت بل ذكرني دائماً بأن الفشل هو التجارب التي تسبق النجاح

 

ننصحك بمشاهدة المواضيع التالية ايضا

اعرف الى بتحبة مشاعرك ايه تجاه
دعاء طالب مجتهد اوى
أللهم أدخل أمهاتنا فسيح جناتك
معلشو
سؤال محشش
صور مرعبه جدا لحفلة غداء بشريه أرجو عدم الدخول للي قلبهم ضعيف لبشاعة الصور
شياطين الكريسماسKrampus‎ الرجاء عدم دخول أصحاب القلوب الضعيفة
شياطين الكريسماسKrampus‎ الرجاء عدم دخول أصحاب القلوب الضعيفة

قديم 03-19-2014   #2 (permalink)
معلومات العضو
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 241جنية
زهرة مصرية جيــــد
افتراضي رد: العصر الحجري القديم والحديث

زهرة مصرية غير متواجد حالياً  
قديم 03-19-2014   #3 (permalink)
معلومات العضو
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 453جنية
نغم الحياة
افتراضي رد: العصر الحجري القديم والحديث

شكراً ياقمر على المرور العطر

نغم الحياة غير متواجد حالياً  
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:50 AM.


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 منتديات