تسجيل الدخول

"أنت" رصيدك الحالي 20 جنية لمعرفة كيفية الاستلام

أول منتدى يتيح للأعضاء الربح المادي من خلال مشاركاتهم ,, هدفنا الحصول على الكفاءات

آخر عملية تحويل أرباح يوم [20-2-2014] عملية التحويل القادمة يوم [20-4-2014]


العودة   منتدى مملكة الدوشجية > المنتدي العامـ > المنتدى الإخباري > الشخصيات التاريخيه

الشخصيات التاريخيه يحتوي على اهم الشخصيات التاريخيه

الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

الشهيد عبد المنعم رياض "الجنرال الذهبى " عبد المنعم رياض 22 اكتوبر 1919 - 9 مارس 1969 عبد المنعم رياض

 
 
  #1  
قديم 05-14-2014
الصورة الرمزية بنت النيل
اسكندرانيه
إدارة المملكة
رقم العضوية : 51169
تاريخ التسجيل : Aug 2005
مجموع المشاركات : 41,522
فناني المفضل : احمد عز
مطربي المفضل : عمرو دياب
بنت النيل غير متواجد حالياً

بنت النيل

إجمالي أرباحي : 2239 جنية
الرصيد الإفتتاحي : 20 جنيه
أرباحي المستلمة : 2135
الإقامة : اسكندريه
قناتي :  water
النوع :  Female
موبايلي : سامسونج

 


الشهيد عبد المنعم رياض "الجنرال الذهبى "








عبد المنعم رياض





22 اكتوبر 1919 - 9 مارس 1969


عبد المنعم رياض - الصورة الرسمية






يعتبر الفريق أول عبد المنعم رياض واحدا من أشهر العسكريين العرب خلال النصف الثاني من القرن العشرين. شارك في الحرب العالمية الثانية ضد القوات الألمانية والإيطالية بين عامي 1941 و 1942, وفي حرب فلسطين عام 1948, وحرب 1956, وكان قائدا لمركز القيادة المتقدم في عمان أثناء حرب 1967, كما كان أحد الأعمدة الرئيسية التي اعتمد عليها الرئيس جمال عبد الناصر في إعادة بناء وتنظيم القوات المسلحة المصرية وحرب الاستنزاف.



ولد عبد المنعم محمد رياض عام 1919 في قرية (سبرباي) إحدى ضواحي مدينة طنطا في مصر، ونشأ في أسرة اشتهر عنها النظام والانضباط حيث كان والده القائمقام (عقيد) محمد رياض عبد الله قائد (بلوكات) الطلبة بالكلية الحربية والذي تخرجت على يديه أعداد كبيرة ممن تولوا مناصب قيادية داخل المؤسسة العسكرية المصرية.

التعليم

بعد حصوله على شهادة الثانوية العامة التحق بكلية الطب تمشيا مع رغبة أسرته، لكنه بعد عامين من الدراسة آثر الالتحاق بالكلية الحربية التي كان يجد في نفسه ميلا شديدا إليها، وتخرج فيها عام 1938 برتبة ملازم ثان.

وفي عام 1944 نال شهادة الماجستير في العلوم العسكرية وكان ترتيبه الأول في التخرج، وفيما بين عامي 1945 – 1946 أتم دراسته كمعلم مدفعية مضادة للطائرات في مدرسة المدفعية المضادة للطائرات في بريطانيا بتقدير امتياز. وانتسب لكلية التجارة وهو برتبة فريق لإيمانه بأن الإستراتيجية هي الاقتصاد.




وقد أجاد عبد المنعم رياض عدة لغات منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية.




التوجهات الفكرية




-الفريق عبد المنعم رياض على يسار الرئيس جمال عبد الناصر .


كان عبد المنعم رياض يؤمن بحتمية الحرب ضد إسرائيل, ويعتقد أن العرب لن يحققوا نصرا عليها إلا في إطار استراتيجية شاملة تأخذ البعد الاقتصادي في الحسبان وليس مجرد استراتيجية عسكرية.

وكان يؤمن بأنه "إذا وفرنا للمعركة القدرات القتالية المناسبة وأتحنا لها الوقت الكافي للإعداد والتجهيز وهيأنا لها الظروف المواتية فليس ثمة شك في النصر الذي وعدنا الله إياه".

كما كانت له وجهة نظر في القادة وأنهم يصنعون ولا يولدون فكان يقول "لا أصدق أن القادة يولدون، إن الذي يولد قائدا هو فلتة من الفلتات التي لا يقاس عليها كخالد بن الوليد مثلا، ولكن العسكريين يصنعون، يصنعهم العلم والتجربة والفرصة والثقة. إن ما نحتاج إليه هو بناء القادة وصنعهم، والقائد الذي يقود هو الذي يملك القدرة على إصدار القرار في الوقت المناسب وليس مجرد القائد الذي يملك سلطة إصدار القرار".

حياته العسكرية




-الفريق عبد المنعم رياض

و يبدو من خلفه الرئيس جمال عبد الناصر



عين عبد المنعم رياض بعد تخرجه في سلاح المدفعية، والتحق بإحدى البطاريات المضادة للطائرات في الإسكندرية والسلوم والصحراء الغربية خلال عامي 1941 و1942 حيث اشترك في الحرب العالمية الثانية ضد القوات الإيطالية والألمانية.

وخلال عامي 1947 – 1948 عمل في إدارة العمليات والخطط في القاهرة، وكان همزة الوصل والتنسيق بينها وبين قيادة الميدان في فلسطين, ومنح وسام الجدارة الذهبي لقدراته العسكرية التي ظهرت آنذاك.

تولى قيادة مدرسة المدفعية المضادة للطائرات في عام 1951 وكان وقتها برتبة مقدم، ثم عين قائدا للواء الأول المضاد للطائرات في الإسكندرية عام 1953، وفي العام التالي اختير لتولي قيادة الدفاع المضاد للطائرات في سلاح المدفعية, وظل في هذا المنصب إلى أن سافر في بعثة تعليمية إلى الاتحاد السوفياتي عام 1958 لإتمام دورة تكتيكية تعبوية في الأكاديمية، وأتمها في عام 1959 بتقدير امتياز وحصل على لقب (الجنرال الذهبي).

بعد عودته شغل منصب رئيس أركان سلاح المدفعية عام 1960 ثم نائب رئيس شعبة العمليات برئاسة أركان حرب القوات المسلحة عام 1961, وأسند إليه منصب مستشار قيادة القوات الجوية لشؤون الدفاع الجوي.

اشترك وهو برتبة لواء في دورة خاصة بالصواريخ بمدرسة المدفعية المضادة للطائرات خلال عامي 1962 – 1963, وفي عام 1964 عين رئيسا لأركان القيادة العربية الموحدة.

ورقي في عام 1966 إلى رتبة فريق, وأتم في السنة نفسها دراسته بأكاديمية ناصر العسكرية العليا, وحصل على زمالة كلية الحرب العليا.

بعد عقد معاهدة الدفاع المشترك بين مصر والأردن في 30 مايو/أيار 1967 وضعت قوات الدولتين تحت قيادة مشتركة كان الفريق عبد المنعم رياض قائدا لمركز القيادة المتقدم في عمان، فوصل إليها في الأول من يناير/كانون الثاني 1967 مع هيئة أركان صغيرة من الضباط العرب لتأسيس مركز القيادة.




وحينما اندلعت حرب 1967 عين الفريق عبد المنعم رياض قائدا عاما للجبهة الأردنية، وفي 11 يونيو/حزيران 1967 اختير رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة المصرية فبدأ مع وزير الحربية والقائد العام للقوات المسلحة الجديد الفريق أول محمد فوزي إعادة بنائها وتنظيمها.

وفي عام 1968 عين أمينا عاما مساعدا لجامعة الدول العربية وكان آخر ما أسند إليه من مهام إدارة معارك المدفعية ضد القوات الإسرائيلية المتمركزة في الضفة الشرقية لقناة السويس خلال ما عرف بحرب الاستنزاف.

حقق عبد المنعم رياض انتصارات عسكرية في المعارك التي خاضتها القوات المسلحة المصرية خلال حرب الاستنزاف مثل معركة رأس العش التي منعت فيها قوة صغيرة من المشاة سيطرة القوات الإسرائيلية على مدينة بورفؤاد المصرية الواقعة على قناة السويس، وتدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات وإسقاط بعض الطائرات الحربية الإسرائيلية خلال عامي 1967 و 1968.



الوفاة




الشهيد عبد المنعم رياض


أثناء الاشتباكات العنيفة التي حدثت بين القوات المصرية والإسرائيلية في 9 مارس/آذار 1969 على امتداد الجبهة من السويس جنوبا إلى القنطرة شمالا أصر الفريق عبد المنعم رياض على زيارة الجبهة رغم ما في ذلك من خطورة ليرى سير المعارك عن كثب ويكون بين جنوده، ووصل إليها بالفعل على متن طائرة عمودية ومعه مدير المدفعية وانضم إليهما قائد الجيش.




وفي ظهر ذلك اليوم أصر على زيارة إحدى وحدات المشاة الفرعية التي لم تكن تبعد عن مرمى النيران الإسرائيلية سوى 250 مترا والتي كانت في اشتباكات معه طوال اليوم الفائت وتقع تحت سمعه وبصره، وما إن وصل إلى تلك الوحدة حتى وجهت إليهم إسرائيل نيران مدفعيتها، واستمرت المعركة التي كان يقودها عبد المنعم بنفسه حوالي ساعة ونصف الساعة إلى أن انفجرت إحدى طلقات المدفعية بالقرب من الحفرة التي كان يقود المعركة منها ونتيجة للشظايا القاتلة وتفريغ الهواء توفي عبد المنعم رياض بعد 32 عاما قضاها عاملا في الجيش متأثرا بجراحه.






وقد نعاه الرئيس جمال عبد الناصر ومنحه رتبة الفريق أول ونجمة الشرف العسكرية التي تعتبر أكبر وسام عسكري في مصر.





الجنازة الشعبية للشهيد عبد المنعم رياض.


 

 

__________________







 

ننصحك بمشاهدة المواضيع التالية ايضا

فيديو هدف الجزائر فى بلجيكا بمونديال البرازيل 17-6-2014 جول الجزائر وبلجيكا فى مونديال البرازيل 2014
إلغاء تجميد عضوية مصر بالاتحاد الأفريقى اليوم17/6/2014 السيسى يترأس وفد مصر بقمة مالابو
صور جميلات البرازيل يشعلن المدرجات فى كأس العالم 2014 مشجعات البرازيل تنافس جنيف وكلوديا
صور حسن شحاته ومحمد عساف فى كأس العالم بالبرازيل 2014
فيديو اهداف مباراه البرازيل وكرواتيا 12-6-2014 فى كاس العالم 2014
فيديو مباراه البرازيل وكرواتيا فى كأس العالم بالبرازيل 12/6/2014
فيديو كلمه شيخ الازهر فى افتتاح كأس العالم بالبرازيل 2014 متابعه حيه كاس العالم بالبرازيل 2014
صور حفل أفتتاح كاس العالم بالبرازيل 2014 شاهد كاس العالم بالبرازيل 2014

قديم 05-14-2014   #2
معلومات العضو
اسكندرانيه
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2239جنية
أرباحي المستلمة : 2135
بنت النيل
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى




بسم الله الرحمن الرحيم


مقالات عن الشهيد




هل تتذكرونه ؟

عرس استشهاده 9 مارس 1969



بقلم الأستاذ محمد حسنين هيكل


أغالب مشاعرى كلها الآن، لأكتب فى آخر ما كنت أتصور أن أكتب فيه،

وآخر ما كنت أريد أن أكتب فيه.

ولقد كان السؤال الذى دهم حواسى كلها حين سمعت نبأ

استشهاد الفريق عبد المنعم رياض، فى موقع من أكثر المواقع تقدماً

على جبهة القتال، وفى وقت ضج فيه









الأفق بهدير المدافع - هو:

- لماذا؟ لماذا ذهب؟ لماذا كان فى هذا الوقت بالذات هناك وهو يعرف أكثر من غيره طبيعة ضرب المدفعية، خصوصاً من عدو لا يدقق فى التوجيه، ولا يهمه أن يدقق،
لأنه على جبهة القناة، يعرف أن كل طلقة منه يمكن أن تصيب،
بيتاً، مدرسةً، مسجداً، مصنعاً، موقعاً، أى شىء يستوى الأمر لديه،
بينما مدافعنا نحن تحتاج لكى تصيب إلى تدقيق فى التوجيه ضد عدو مستحكم فى خلاء الرمال الواسعة على الضفة الشرقية حيث حفر لمواقعه،
وأسدل عليها مختلف فنون التمويه والإخفاء!

لماذا ذهب، اليوم - الأحد - والتقديرات كلها بعد معارك يوم السبت تشير إلى أن العدو سوف يحاول فى الغد أن يثأر لخسائره المؤكدة،
وأرجح الاحتمالات أن تتجدد معارك المدافع.

وظللت أردد نفس السؤال، مختنقاً باللوعة،
مشتعلاً باللهب وأنا أسمع التفاصيل الكاملة للمشهد الأخير فى حياته، ولم يكن أساى لأنى أعرف عبد المنعم رياض صديقاً قريباً وغالياً،
ولكن - أيضاً - لأنى أعرف قيمة الرجل وقيمة عطائه للوطن فى وقت
يحتاج فيه هذا الوطن إلى نفس هذا النوع من العطاء الذى
يستطيع عبد المنعم رياض أن يعطيه.

كان قد عاد بالطائرة قبل ساعات من بغداد، حيث حضر اجتماعات لرؤساء أركان حرب جيوش الجبهة الشرقية، وتابع معارك المدافع
يوم السبت من مكتبه فى القيادة العامة. وصباح الأحد ركب طائرة هليكوبتر فى طريقه إلى أحد المطارات الأمامية للجبهة، ثم ركب سيارة عسكرية معه فيها مرافق واحد
غير الجندى الذى يقود سيارة رئيس هيئة أركان الحرب.

وانطلق يطوف بالمواقع فى الخطوط المتقدمة،
يتحدث إلى الضباط والجنود، يسألهم ويسمع منهم، ويرى ويراقب ويسجل فى ذاكرته الواعية،
وفى أحد المواقع التقى بضابط شاب،
وكانت حماسته للشباب مفتوحة القلب ومتدفقة،
وقال له الضابط الشاب، ولم يكن هدير المدافع قد اشتد بعد:

- سيادة الفريق… هل تجىء لترى بقية جنودى فى حفر موقعنا؟
وقال عبد المنعم رياض، بنبل الفارس الذى كانه طول حياته، وبالإنجليزية التى كانت تعبيرات منها تشع كثيراً سلسة وطيعة على لسانه:

Yes. By all means - أى: نعم، وبكل وسيلة.
وتوجه مع الضابط الشاب إلى أكثر المواقع تقدماً، الموقع المعروف برقم 6 بالإسماعيلية.
وفجأة بدأ الضرب يقترب، وبدأت النيران تغطى المنطقة كلها، وكان لابد أن يهبط الجميع إلى حفر الجنود فى الموقع، وكانت الحفرة التى نزل إليها عبد المنعم رياض
تتسع بالكاد لشخصين أو ثلاثة.


وانفجرت قنبلة للعدو على حافة الموقع، وأحدث انفجارها تفريغ هواء مفاجئاً وعنيفاً فى الحفرة التى كان فيها عبد المنعم رياض، وكان هو الأقرب إلى البؤرة التى بلغ فيها تفريغ الهواء مداه، وحدث له شبه انفجار فى جهاز التنفس، وحين انجلى الدخان والغبار كان عبد المنعم رياض مازال حيث هو، وكما كان،
إلا تقلصات ألم صامت شدت تقاطيع وجهه المعبر عن الرجولة، ثم خيط رفيع من الدم ينساب هادئاً من بين شفتيه، وتنزل قطراته واحدة بعد واحدة على صدر بذلة الميدان التى كان يرتديها بغير علامات رتب، كما كان يفعل دائماً حين يكون فى الجبهة ووسط الجنود.

الإسماعيلية وقت طويل للمحاولة، برغم أمل ساورهم فى البداية،
حين وجدوا جسده كله سليماً بلا جرح أو خدش، لكنها خمس دقائق لا أكثر ثم انطفأت الشعلة، وتلاشت تقلصات الألم التى كانت تشد تقاطيع الوجه المعبر عن الرجولة،
لتحل محلها مسحة هدوء وسلام،
ورضى بالقدر واستعداد للرحلة الأبدية إلى رحاب الله.








بنت النيل غير متواجد حالياً  
قديم 05-14-2014   #3
معلومات العضو
اسكندرانيه
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2239جنية
أرباحي المستلمة : 2135
بنت النيل
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى




وبرغم كل هذه التفاصيل، فلم أكن قادراً على تصديق ما أسمع، وكان نفس السؤال المختنق باللوعة، والمشتعل باللهب مازال يتكرر صادراً من أعماق أعماق الوجدان:
- لماذا؟ لماذا ذهب؟ لماذا وهو أول من يعرف طبيعة ضرب المدفعية،
ثم هو أول من يعرف أهمية سلامة رئيس هيئة أركان حرب الجيش…
فى أى جيش فى أى وطن؟

وكانت الدموع راحة وسكينة، بدأ كل شىء بعدها أكثر جلاءً وصفاءً،
كأن الشمس تعود بعد أن انقشع الضباب المتراكم للعاصفة، وبعد أن انقطع نزول المطر.

كانت إجابة السؤال فى أذنى بصوت عبد المنعم رياض، كما سمعته يتحدث إلى بعد موقف من المواقف التى كاد الخطر يطبق فيها عليه، وكان ذلك قبل أكثر من عشرين شهراً، وقبل أن تبدأ معارك يونيو سنة 1967 بأيام قليلة.
كان ذلك فى الأسبوع الأخير من شهر مايو سنة 1967، وكان التوتر شديداً على خط الحدود المصرية وعلى خطوط الهدنة، بينما قواتنا تحتشد فى سيناء، وقوات العدو تتدفقإلى النقب الجنوبى، والصدام المسلح محتمل فى أى ساعة.
وكان عبد المنعم رياض رئيساً لهيئة أركان حرب القيادة العربية الموحدة، التى أبعدته إليها عناصر كانت لها السلطة المطلقة فى مقدرات القوات المسلحة المصرية فى ذلك الوقت، لكنه لما أحس باحتمال نشوب القتال على الجبهة المصرية، طلب أن يعفى من انتدابه فى القيادة الموحدة وأن يعود إلى جيشه ليخدم فيه مادامت المعركة تلوح على الأفق وأجيب إلى طلبه.
وفجأة ظهر يوم 27 مايو سنة 1967، سمعت نبأ بدا وكأنه كارثة،

حاول من نقله إلىَّ أن يعطيه لى على جرعات.

قال أولاً:
- هناك دوريات مسلحة دخلت للاستكشاف فى الأرض الإسرائيلية".
قلت:
- معقول، ومفهوم".

قال:
يظهر أن عبد المنعم رياض دخل بنفسه مع إحدى هذه الدوريات.
قلت:
- هذه مخاطرة لا لزوم لها".
ولكن الذروة جاءت حين قال لى محدثى فى ذلك الوقت:
- ولقد أعلن العدو حالاً أن إحدى الدوريات التى دخلت قد وقعت فى كمين العدو، ومن المحتمل كثيراً أن تكون تلك هى دورية عبد المنعم رياض، لأنها شوهدت وفق آخر تقرير فى نفس هذه المنطقة".
وقلت، وأكاد أفقد أعصابى:
- هذا غير معقول ولا مفهوم!".
ومضت ساعات والقلق فيها يعصر قلبى وقلوب غيرى ممن كانوا يعرفون بالاحتمال الرهيب الذى يمكن أن يتحقق فى أى ثانية إذاما أعلن العدو عن أسماء الضباط من أفراد الدورية التى وقعت فى الكمين الذى نصبه.
وأذكر يومها، أننى كنت على موعد مع محمود رياض وزير الخارجية، وكنت أريد أن أناقش معه بعض تطورات الموقف السياسى، لكننا قضينا معاً أكثر من ساعتين فى ذلك اليوم وليس بيننا حديث غير حديث القلق على عبد المنعم رياض: هل كان ضمن الدورية التى وقعت فى أسر العدو… أو أنه لم يكن، ومازال يجوب وسط مناطق تحشدات العدو بجسارته المذهلة، لا يعرف ماذا فعل بأصدقاء له فى القاهرة عرفوا وعانوا.
وفى المساء أعلن العدو أسماء ضباط وجنود الدورية التى وقعت فى أسره، ولم تكن دورية عبد المنعم رياض، وخفف القلق قبضته على القلوب، وإن لم يرفعها تماماً فى انتظار أن يعود عبد المنعم رياض أو تصل أخبار مطمئنة عنه.
وفى اليوم التالى سمعت صوت عبد المنعم رياض بنفسه يقول لى بالتليفون من القاهرة وضحكته المرحة تسبق الكلمات:
- بلغنى أنك كنت عصبياً أمس!
قلت له:
- لم أكن عصبياً فقط، ولكنى كدت أجن.
وراح يضحك، وقلت له:
- انتظرنى أقول لك وجهة نظرى، لم يكن تفكيرى شخصياً فى كل ما شعرت به، لكننى لم أكن أتصور أن ينجح العدو - قبل أن يبدأ أى قتال - فى أسر رئيس هيئة أركان حرب القيادة العربية الموحدة؟
هل تتصور أثر ذلك على الروح المعنوية العربية عموماً، هل تتصور ما كان يمكن أن يحصل العدو عليه من معلومات منك، وأنت تعرف أن هناك حداً لصمود أى بشر أمام وسائل التعذيب الحديثة؟
وقال:
- لم يكن ذلك كله غائباً عن بالى عندما خرجت مع دورية الاستكشاف، لكنى أحسست بضرورة الخروج هذه الأيام الثلاثة مع الدورية.
ولقد كان مسدسى فى يدى طول الوقت، ولم تغمض عينى ثانية واحدة، ولو قد أحسست باحتمال أن نلتقى بقوات للعدو، فلقد كان حتماً أن نقاتل حتى الطلقة ما قبل الأخيرة، لأنى كنت سأحتفظ بالطلقة الأخيرة ذاتها لنفسى، أفرغها فى رأسى قبل أن يحاول العدو أن يأخذ منى نتفه معلومات واحدة.
واستطرد عبد المنعم رياض فى ذلك اليوم يقول:
- كان يجب أن أخرج مع هذه الدورية بنفسى لأسباب.
أريد أن أرى الأرض التى ستجرى من فوقها المعركة، ومع أنى أعرفها من قبل ومشيت عليها بقدمى بقعة بقعة، فلقد كنت أريد أن أستذكر بالنظر ما أعرف.. لا شىء يعوض أن ترى بنفسك الأرض التى ستعمل عليها. والتى على ترابها سوف تتحدد الحياة أو الموت.
ومن ناحية أخرى، فإنه فى بداية احتمال قتال بيننا وبين العدو، فلقد كان يجب أن نبعث ببعض الدوريات للاستكشاف، وفضلاً عن أية معلومات قد يعودون بها، فإن دخولهم يكسر رهبة اقتحام أرض للعدو فى بداية مواجهة خطيرة معه.
ومن ناحية ثالثة، فلم أكن أتصور أن نقول للضباط والجنود:
اذهبوا أنتم إلى الدوريات وعودوا إلينا هنا وقصوا علينا ما رأيتم، تفترق المسألة كثيراً إذا أحسوا أن القواد معهم فى المخاطرة، إلى جانب أنهم رأوا مثلهم ويستطيعون المراجعة عليهم.
ثم استطرد عبد المنعم رياض:
- إذا حاربنا حرب جنرالات المكاتب فى القاهرة فالهزيمة محققة، مكان الجنرالات الصحيح وسط جنودهم، وأقرب إلى المقدمة منه إلى المؤخرة.
وقلت مستسلماً:
- مهما يكن، فقد حبست الدم فى عروقنا ساعات!
قال ضاحكاً:
- "تعيش وتأخذ غيرها"!
وعشت "وأخذت غيرها"، على حد تعبيره، وأما هو - لهفى عليه - فإنه لم يعش ليأخذ شيئاً، لكنه سيبقى دائماً مصدر عطاء لا ينفذ لأمة تبحث عن المثل الأعلى، نفس بحثها عن السلاح الأقوى…
لم يكن عمر صداقتنا طويلاً، لم يزد على اثنتى عشرة سنة فقد كان أول لقاء بيننا فى موسكو سنة 1957، وكان فى موسكو وقتهاوفد عسكرى مصرى يبرم عقوداً لصفقة سلاح، وكنت فى موسكو فى نفس الوقت، على موعد لحديث صحفى مع "نيكيتا خروشوف"، وكان وقتها نجماً صاعداً فى القيادة السوفيتية، بعد أن أصبح السكرتير الأول للحزب الشيوعى السوفيتى.
ودعيت إلى حفل عشاء مع الوفد المصرى، أقيم له فى قاعة الاستقبالات فى وزارة الدفاع، وحضره معظم مارشالات الاتحاد السوفيتى الكبار، "مالينوفسكى"، و"تيموشنكو"، و"جريتشكو"، و"روكسوسفكى" وغيرهم، وكنت - والسفير محمد القونى سفير مصر فى موسكو وقتها - المدنيين الوحيدين فى هذا الجو العسكرى الخالص، وكنت أشعر بالغربة فيه.
وكان مقعدى على المائدة أمام ضابط شاب من أعضاء الوفد المصرى العسكرى برتبة لواء، فهمت أنه قائد المدفعية المضادة فى الجيش المصرى، وأن اسمه عبد المنعم رياض..
وبعد دقائق من بدء العشاء كنت أشعر بالعرفان له، لأنه تدخل لإنقاذى أثناء محاورة بينى وبين المارشال رمودينكو قائد الطيران السوفيتى الذى كان يحاول إقناعى بشرب الفودكا، بينما كنت أحاول أن أقنعه - بالإشارة - أننى سوف أدوخ إذا لمس طرف لسانى قطرة واحدة من هذا السائل الأبيض الملتهب.
وكان عبد المنعم رياض يتحدث الروسية بطلاقة، ولم يكن هنا كثيرون يتحدثونها فى هذا الوقت المبكر من العلاقات العربي
السوفيتية.
وفى الليلة التالية التقينا مرة أخرى - ومصادفةً - فى مسرح "البولشوى"، وكانت الراقصة الشهيرة "إيلينا إيلونوفا" تقدم آخر عرض لها لباليه رقصة البجع الشهير، ووجدته أثناء العرض على مقعد قريب من مقعدى، وتقابلنا فى الاستراحة ما بين الفصلين لأقول له:
- لم أكن أتصور أن أجدك فى الباليه.. كنت أتصور سهرات الضباط أكثر انطلاقاً من أحلام الباليه وموسيقاه التعبيرية ومزيج الأضواء والظلال والألوان فيه".
وقال بسرعة وصراحة:
- هل أنت من الذين يضعون الناس فى قوالب، ويفاجأون إذا لم يجدوهم على مقاسها!".
واعتذرت له صادقاً.
ومن يومها بدأت صداقة بيننا، قوية عميقة.
وفى أواخر الخمسينات وأوائل الستينات تعددت لقاءاتنا فى القاهرة، إلى جانب مرات عديدة تصادف وجودنا معاً فى موسكو ذات الوقت.
وفى تلك المرحلة كانت تلفت نظرى فى أحاديثه عدة مسائل تتكرر باستمرار:
فهمه لدور الطيران فى أى معركة قادمة مع إسرائيل، وكان له تصوير مبسط لموقع إسرائيل فى المكان الذى تقع فيه من قلب العالم العربى، يقول فيه:
- تكاد إسرائيل أن تكون فى هذا الموقع المطل على الساحل الشرقى للبحر الأبيض، أن تكون حاملة طائرات ثابتة فى موقعها يحتفظ عليها الاستعمار بقوته الجوية التكتيكية، ووراءها الاحتياطى الاستراتيجى له متمثلاً فى أساطيله البحرية فى هذا البحر الأبيض.
ثم يستطرد:
- ما هو السلاح الأساسى لحاملة الطائرات؟
ويجيب بنفسه:
- الطائرات طبعاً!
ويستطرد:
- إذا أردت أن تضرب فبالطيران قبل غيره، وإذا أردنا ضربها فبالطيران قبل غيره، وإذا فقدت الحاملة طائراتها أصبحت مجرد لوح خشب طاف على سطح الماء.
وحرب الطيران هى حرب الانقضاض المفاجئ، حرب السرعة الخاطفة، حرب الأيام المعدودة على أصابع اليد الواحدة، وبعدها يكون النصر أو تكون الهزيمة".
- تقديره لأهمية العلم فى أى معركة، وكان يعتبر أن العلم هو ميزة العدو علينا، باعتبار استعداده الإنسانى لاستيعابه، ثم باعتبار حاجته إليه لتعويض نقصه البشرى فى مواجهة فيض بشرى عربى.
ومن المؤكد أن عبد المنعم رياض ظل إلى آخر يوم فى حياته طالب علم، وذلك أعظم ما يمكن أن يكونه أى إنسان مهما علا قدره وارتفع مقامه.
وربما ساعد عبد المنعم رياض على حسن تقديره لأهمية العلم الحديث فى المعركة، أنه كان بحكم عمله فى المدفعية المضادة للطائرات، على اتصال مباشر بتطورات علمية واسعة الأثر، فإن المدفعية المضادة للطائرات أصبحت تعتمد على الصواريخ والتعامل بالصواريخ فى حد ذاته مقدرة على الانطلاق إلى بعيد، كذلك فإن تعدد مصادر دراساته فى بريطانيا والاتحاد السوفيتى، واستخدامه لأكثر من لغة، الإنجليزية والفرنسية والروسية كلها بطلاقة، إلى جانب العربية بالطبع، أتاح له فرصة رحبة غير مقيدة.
وأذكر مرة فى موسكو وكنت أزور كلية "فوروشيلوف العسكرية"، وقد أصبح اسمها فيما بعد أكاديمية القيادة العامة العليا للقوات المسلحة السوفيتية أن قال لى أحد الدارسين المصريين فيها:
- إن عبد المنعم رياض الذى درس هنا قبل سنوات جعل مهمة الذين جاءوا بعده بالغة الصعوبة.
إن الجنرال يابتشنكو، وهو من كبار المعلمين السوفيت هنا، وكان له تاريخه فى الحرب العالمية الثانية - لا يمل دائماً من أن يكرر للدارسين العرب:
- على هذا المقعد الرابع، "فى الدورة الأولى التى اشترك فيها دارسون عرب فى هذه الأكاديمية كان يجلس الجنرال رياض".
وفوق ذلك فى هذه الفترة كانت أحاديث عبد المنعم رياض تعكس من بعيد تململه من بعض الأوضاع السائدة فى القوات المسلحة فى ذلك الوقت.
وكانت مشكلته أنه لا يستطيع أن يسكت ببساطة!
وكانت مشكلة الآخرين حياله أنهم لا يستطيعون الخلاص منه وإسكاته تحت أى غطاء، فلقد كان امتيازه فى عمله لا ينازع، ولم تكن له مطالب شخصية..
ولم يغير مسكنه الذى كان فيه بمصر الجديدة وهو شقة من أربع غرف فى شارع جانبى صغير، وكانت تشاركه فيها شقيقته، وهى أستاذة بكلية العلوم بجامعة عين شمس. ولم يتزوج هو لأن السنوات التى كان يستطيع فيها الزواج قد انقضت وهو فى دراسات بعيدة أو فى مواقع خدمة فى المعسكرات، ولم تتزوج هى الأخرى، لأنها أحست أن واجبها خدمته، وكانت أحاديثه دائماً عن "الدكتورة"، نابضة بحنان عميق وأصيل.
وعُرض عليه منصب سفير فى تلك الأيام واعتذر، لأنه على حد تعبيره "ضابط وابن ضابط"، ثم إنه الآن لا يستطيع أن يترك "الدكتورة" التى أعطته أحلى سنوات حياتها طواعيةً وحباً.
وجاء تعيينه فى القيادة العربية الموحدة، رئيساً لهيئة أركان حربها، حلاً موفقاً وسعيداً بالنسبة لكل الأطراف، بقى فى الجندية، مهنته وعمله، وابتعد عن أسباب التململ، ثم ظلت حياته مستمرة فى شقته الصغيرة تحت رعاية "الدكتورة" وفى حماها.
وفى هذه الفترة توثقت الصداقة بيننا أكثر،
ففضلاً عن الصلة الشخصية، تلاقى اهتمامنا فى مسائل العمل العربى ومشاكله.
كانت هذه المسائل والمشاكل موضوعه الأساسى كصحفى، وأصبحت هذه المسائل والمشاكل موضوعاً هاماً بالنسبة لمسئوليته العسكرية فى القيادة العربية الموحدة.
وهكذا جمعتنا مناسبات كبيرة، ليس فى القاهرة وحدها، وإنما فى الإسكندرية والدار البيضاء والخرطوم وعواصم عربية غيرها رأت مشاهد من تجارب العمل العربى المشترك.
وفى تلك الفترة ما بين سنة 1964 إلى سنة 1968، كان المتتبع لتفكير عبد المنعم رياض يلحظ أشياءً كثيرة تتبلور مع كل يوم وتتحدد أكثر:
بدأت معرفته بالعالم العربى، وحديثه عنه، وتصوره لإمكانياته، يكتسب دقة وحدة المعرفة المباشرة.
وبدأ حسابه لقدرات الجندى العربى والضابط العربى، فى كل جيش من الجيوش العربية يعكس صدق التجربة التى تتم بالعمل اليدوى المباشر.
ثم بدأ تفكيره الإستراتيجى يرسم صورة كاملة وشاملة للطريقة التى يمكن بها أن تجرى المواجهة مع العدو، ولم يكن فى تصوراته يتجاهل الحقائق، وإنما كانت الحقائق أساس تصوراته، إلى جانب عنصر المخاطرة المحسوبة التى لا غنى عنها فى تقديرات أى قائد عسكرى يريد أن يحارب بما يتوافر لديه ويجعل مهمته ممكنة، وليس القائد العسكرى الذى لا يريد أن يحارب ويطلب ما لا يمكن توفيره له، ويجعل بالتالى مهمة غيره مستحيلة.
.


وفى مرات كثيرة كانت التصورات تجمح بنا ونحن فى مناقشات معه، وتكون كلمته دائماً بالحزم العسكرى:

Gentlemen, back to reality - أى أيها السادة..
عودة إلى الواقع.

وفى هذه الفترة ظهرت فى تفكيره الصورة الأولى لما نسميه اليوم بالقيادة الشرقية،
وكان من قلائل من يستطيعون الحديث عنها وعن إمكانياتها بثقة.






بنت النيل غير متواجد حالياً  
قديم 05-15-2014   #4
معلومات العضو
اسكندرانيه
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2239جنية
أرباحي المستلمة : 2135
بنت النيل
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى


قصائد في رثاء الفريق عبد المنعم رياض










رسالة إلى عبد المنعم رياض





كتبها نزار قبانى

لو يُقتَلونَ مثلما قُتلتْ..
لو يعرفونَ أن يموتوا.. مثلما فعلتْ
لو مدمنو الكلامِ في بلادنا
قد بذلوا نصفَ الذي بذلتْ
لو أنهم من خلفِ طاولاتهمْ
قد خرجوا.. كما خرجتَ أنتْ..
واحترقوا في لهبِ المجدِ، كما احترقتْ
لم يسقطِ المسيحُ مذبوحاً على ترابِ الناصرهْ
ولا استُبيحتْ تغلبٌ
وانكسرَ المناذرهْ…
لو قرأوا – يا سيّدي القائدَ – ما كتبتْ
لكنَّ من عرفتهمْ..
ظلّوا على الحالِ الذي عرفتْ..
يدخّنون، يسكرونَ، يقتلونَ الوقتْ
ويطعمونَ الشعبَ أوراقَ البلاغاتِ كما علِمتْ
وبعضهمْ.. يغوصُ في وحولهِ..
وبعضهمْ..
يغصُّ في بترولهِ..
وبعضهمْ..
قد أغلقَ البابَ على حريمهِ..
ومنتهى نضالهِ..
جاريةٌ في التختْ..

يا أشرفَ القتلى، على أجفاننا أزهرتْ
الخطوةُ الأولى إلى تحريرنا..
أنتَ بها بدأتْ..
يا أيّها الغارقُ في دمائهِ
جميعهم قد كذبوا.. وأنتَ قد صدقتْ
جميعهم قد هُزموا..
ووحدكَ انتصرتْ

رسالة إلى عبد المنعم رياض


د. خالد الناصر



الموت والميلاد - في ذكرى عبد المنعم رياض
في مطلع حياتي الجامعية فجعت الأمة باستشهاد الفريق عبد المنعم رياض رئيس الأركان في كنانة العرب أيام جمال عبد الناصر , وذلك يوم 9/3/1969 . وفي أسبوع استشهاده كان لي شرف إلقاء هذه القصيدة في الحفل الحاشد الذي أقامته جامعة حلب تكريما ً للبطل العظيم ,

خالد


الموت والميلاد

سـيري إلى العـلياء ِ والأمجاد ِ / أخـت َ الخـلود ِ ومنبت َ الآســاد ِ
يا أمتي .. يا رمـز َ كـلّ ِ كـريمة ٍ / أنت ِ العطاء ُ , ومدفن ُ الأضـداد ِ
البذل ُ أنت ِ خـلـقـتِـه ِ وجعـلـتِـه ِ / وِرْدا ً عـليلا ً للـوجـود ِ الصـادي
لم تبخلي بدم ٍ , فقـد أهـْرَقـْـتِـه ِ / سُــمّـا ً على الأعداء ِ والحسـّـاد ِ

وسللت ِمن خير ِالبنين ِصوارما ً / أعيت ْ لسـان َ الدهر ِ في التعداد ِ
كم خـالد ٍ أمثال َ خـالد ِ للعـلى / كانت ْ له ُ الهـيجاء ُ خـير َ جـواد ِ
دفعـوا لعـزّك ِ بالفـداء ِ ضـريبة ً / بالنفـس ِ , بالأرواح ِ , بالأجسـاد ِ
ـ ـ ـ ـ
تلك َ الشموع ُ الساطعات ُ تركتـُها / واخجـلتي ! .. يا رفعـة َ الأجـداد ِ

ورضيتُ من ضعفي الفتاتَ ألوكهُ / فرِحا ً , وتُطـْرِق ُ ذِلـّة ً أمجادي !
ترنو إلى لحمي البغاث ُ كأنني / ماكنت ُ مثل َ النسـر ِ.. كالصيـّاد ِ ..
مجد ُ العروبة ِ والمكارم ِ والسنا / خمشــت ْ علاه ُ مخالب ُ الأوغاد ِ ,
داسـوا العـرين َ اليعربي ّ وطالما / داستْ على هام ِ الشموس ِ جيادي
والوعة َ المجـد ِ القتيل ِ ؛ أجـرّه ُ / خـلفـي تـُراثا ً.. والإباء ُ يــنادي:
يا عطشة َالقلب ِ الكسير ِ إلى يد ٍ / تســتـل ّ ســيفا ً ضـاق َ بالإغـماد ِ
وا يقظة ً للعـُرْب ِ من هذا الكرى / أدمى عـيون َ المجـد ِ طـول ُ رقاد ِ
يا أمة ً غفلت ْ هلمـّي استيقظي ؛ / قد عاث َ فيك ِ كما أراد َ العادي !..
هيا إلى الثأر ِ الحبيس ِ فقـد غدا / في الصـدر ِ عاصفة ً من الأحقاد ِ
ـ ـ ـ ـ
لا.. لن تدومُ الفِرية ُ الكبرى فقد ْ / عـادت ْ إلى الدنيا خطـى الروّاد ِ

وصحتْ عيونُ الكبرياء ِ تفاخرأ ً / ؛ ما زالَ في الدنيا إباء ُ الضـاد ِ
يا أمتي عـاد َ الفـخار ُ لـدارنا , / وابن ُ الوليد ِ وطـارق ُ بن ُ زياد ِ
الغـافـقي ّ على اللـّوار ِ رأيْـتـُه ُ / فوق َ القـناة ِ يذود ُ عـن أولادي
ضـمـّي لعـقـدك ِ درّة ً مكـنونة ً / ما صـادفت ْ يوما ً يـد َ الصـيـّاد ِ
هذا رياضُ الشامخينَ إلى العلا / يفـدي العـرين َ عـطـيّـة َ الأجـواد ِ
ـ ـ ـ ـ
يا دفقة َالروح ِالعظيمةِ كم روتْ / ظمأ َ التراب ِ إلى النجيع ِ النادي
روّيت ِ سـيناء َ الأسيرة َ بالفِـدا / بدم ِ الشـهـيد ِ , بنوره ِ الوقـّاد ِ
بوركتَ يا موتَ الشهيد ِ فقد أتتْ / في هول ِ وقعك َ سـاعة ُ الميلاد ِ
ما متّ .. قد ولدت ْ بموتك َ أمة ٌ / للثأر ِ , للنصـر ِ العـزيز ِ البادي
ستظل ّ ذكرى بسالة ٍ سطـّرتها / فـوق َ القـناة ِ على مدى الآماد ِ

أرياضُ, قد غسلتْ دماؤكَ عارنا / ومحت ْ ثلوج َ الجبن ِ في الأكباد ِ
لا.. لن تموت َ فأنت َ فينا ماثل ٌ / متـنـقـّـل ٌ مـنـّا إلى الأحـفـاد ِ !..

خالد الناصر 12 / 3 / 1969
__________________
د. خالد الناصر
طبيب وكاتب وباحث في الشؤون القومي





عبد المنعم رياض


أحمد فؤاد نجم

زعق الوابور ع السفر
انا قلت كان بدري
نعق الغراب ع الشجر
خطف الفراق بدري
جدع
ما شفناش جدع
فات فى البلد زيه
عيط عليه القمر
والنجمه فى البدري
يا نني عين البلد
يا ابن البلد يا عزيز
بكيت عيون الولد
والبنت
والعواجيز
يا قلب مصر النقي
وقلب مصر بياض
عزيز علينا اللقا
بعد الفراق يا رياض
يا عتره الحراس
يا بو الادين تنباس
ياريتنى كنت معاك
وشربت نفس الكاس
هطال يا دمع البكا
واللى بكي لم طال
دم الجدع
يا جدع
سال ع الكنال
هطال
يروي على ارضينا
حدوته بالموال
بعد الصلا ع النبي
يا ليل يا عين يا نضال
ملعون يا داء البكم
ملعون يا طول البال
بعد الوطن ما اندهس
وصار ترابه حلال
للغاصب الاجنبي
والجبنا والاندال
يا حر قلب الناس
على رنه الاجراس
الشعب كله رياض
ورياض مثل
يا ناس
يا نني عين البلد
يا ابن البلد
يا شجيع
دمك عزيز ع البلد
عمر العزيز ما يضيع
كلمه وقالتها البلد
فى لحظه التوديع
بالدم
نفدي البلد
لا سلم
لا تمييع
وان كان طريقك سفر
تفنيه خطاوينا
وتغوص فى جوف السحر
وعقولنا تهدينا
وان كان طريقك حجر
حتبشبشه ادينا
ونرشه من دمنا
من عندنا لسينا
يا رنه الاجراس
دقي وصحي الناس
ملعون ابوك يا خوف
بعد الشرف ما انداس .
*******


عبد المنعم رياض


فؤاد حداد


يا سامعين أبناء بلد واحدة
تحت السما الواحدة أدان المعارك
و تعيشي يا مصر عمري ما انسى نهارك
واحد و عشرين شهر بعد يوم تسعة يونيه
الدمع نوَّر بالشرف و العزة
و الحزن نوَّر في صميم القلب
عبد المنعم رياض
أكتر من أم و أب
لسه الحياة مبدأها
ما تبتسملكش إلا من شهداءها
كل النوبات و الورادي اللي بتعرقها
حيعرفوها ولادك لما يستشهد
عبد المنعم رياض
أكتر من أم و أب
يا كلنا ولاد العطش و النيل
و كلنا بنحتاج لكلمة حق
و النور ياخدنا بإيده في الأيام
المعركة طلعت لفوق الجدود
و التضحيات فيها الرغيف و الخلود
و الدم الأحمر و الضنا مولود
و الشمس ما تبطلش فجر و عرق
و كل يوم عن كل يوم افترق
حيلتقوا ساعة ما يجمعنا
عبد المنعم رياض
أكتر من أم و أب
يا كل يوم من بُكره و امبارح
و سؤال و رد البيت مع الشارع
الشعب من راجل لطفل بيعرف
ياما في جميع السن و الأعمار
خضعت ليالي لشرع الاستعمار
الشعب يعرف مصر و فلسطين
يعرف منارة يولية بين السنين
و مهاجرين في الله مع الأنصار
و الشعب يعرف من تاريخه الليل
و الشعب يعرف من تاريخه النهار
و الشعب يسقي الأرض يعرف مقام
القمح و الحرية بين الشجر
و الشعب يقرا في الجبين و الحجر
كل المعاني أصبحت إنسان
عبد المنعم رياض
أكتر من أم و أب
الدمعة نزلت و الميدان انفجر
ما أعظمك يا مصر
لما لهدف واحد تصب العيون
و الصوت يلبي و الأيادي معاه
عبد المنعم رياض
أكتر من أم و أب
أكتر من أم و أب معنى الآه
في أوجع الأيام و أرحمها
في شعب مصري من حنانه و شقاه
كان يبكي لما يشوف بأمر الحياة
إيد اليتيمة قربت لطعامها
نغالب الدنيا و نحفر ظلامها
لو تفزع النسمة نِحِسّ القدر
نعرف ميعادنا في المهالك حضر
شرع الكرامة شرع الاستشهاد
ننهض مع الأرض اللي تولد رياض
و نمشي بالرقبة اللي فيها التار
ما نتلفتش
نطلع على شط القنال التاني
طالع على شط القنال التاني
قال للسما و الأرض انتي الباقية
و لكل حبة خير يا أمي الغالية
و للشهادة يا وطن أوطاني
أول سلامه من عينيه الهادية
يعرف وراه الطيبين و الدار
و يطفّي من قلبه البلد و الساقية
ما يشوفش يوم قدامه إلا التار
القنطرة الشرقية و الصقّالة
يقولوا تُبت في البنا و الحرب
اعرف بحقدك بهجة الرجالة
و اسمع رصاصك زي طير ينحب
الزرع نوَّر لما ابنك شافك
و الشمس طلعت لما جرحك لم
انت الأصيل لازم تشيل بكتافك
ما ينكتبش التار بغير الدم
امشي الليالي في الظلام الطارئ
يا مصري خالد في العرق و النور
تكتب و تقرا على الجبين الصادق
كل اللي يختار الشقا منصور
كان رياض فارس مجاهد
السلاح و القلب واحد
في عيون الشعب خالد
كل أيامنا رياض
كان رياض أُمَّة كريمة
نوَّرت فيها العزيمة
لاجل ذكراه الرحيمة
كل أيامنا رياض
كان رياض دمعة في قلبه
يعرف الحق اللي طالبه
احنا طول الليل نصاحبه
كل أيامنا رياض
كان رياض عايش حياته
بالعرق يسقي نباته
مبدأ الإنسان تباته
كل أيامنا رياض
كان رياض دايماً يفكر
في النبات ازاي بيكبر
احضنوا القطن المنوَّر
كل أيامنا رياض .





******











تحياتى لكم


بنت النيل غير متواجد حالياً  
قديم 05-15-2014   #5
معلومات العضو
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2995جنية
أرباحي المستلمة : 1700 جنية
قطرات حنين
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

يسلمو اايديكي دينا

وشخصيه رائعه

وتسلمي علي مجهودك

ولكي تقيم

ودمتي بود

قطرات حنين غير متواجد حالياً  
قديم 05-15-2014   #6
معلومات العضو
اسكندرانيه
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2239جنية
أرباحي المستلمة : 2135
بنت النيل
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

ميرسى ساره لمرورك الغالى


وميرسى لانك رجعتى الموضوع


شرفنى تقيمك حبيبتى


واسعدنى ردك جدااااااا


تحياتى لكى

بنت النيل غير متواجد حالياً  
قديم 05-15-2014   #7
معلومات العضو
وردة المملكة
مسئولة المجلة الفنية
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 1996جنية
أرباحي المستلمة : 1100 جنية
spring flower
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

ميرسى ليكى حبيبتى

بجد موضوع وشخصية راااائعه

تسلم ايديكى ديناا

واحلى تقييم ياقمر



تحياتى اليكى

وتقبلى مرورى



spring flower غير متواجد حالياً  
قديم 05-16-2014   #8
معلومات العضو
مدير الموقع
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 1000جنية
sudr_madian جيــــد
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

يسلمووو على التوبيك المميز
لشخصية اكتر من راائعة
تقيم شخصى
وبرجاء تعديل الصور فى الجزء الاول من الموضوع
دمتى بكل تالق
sudr_madian غير متواجد حالياً  
قديم 05-19-2014   #9
معلومات العضو

دوشجي

 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 127جنية
عزت نور جيــــد
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

تسلم اديكي رجعتينا لزمن البطولات والتضحية دمتي متميزة وتقبلي مروري المتواضع
عزت نور

عزت نور غير متواجد حالياً  
قديم 05-19-2014   #10
معلومات العضو
نور المملكة
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 1553جنية
أرباحي المستلمة : 1465جنية
أسيرة المملكه
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى



وافرال
تقدير لطرحك القيم جدآ
لشخصية تستحق التبجيل والتقدير
لما لها من تاريخ حافل بنصرة وعزة المحارب المصري
لكي اجمل واحلا تقييم شخصي + للطرح + تثبيت ليومين
لرووعه الطرح وقيمته بما يحمله
وقد تم تعديل نوعيه الخط فقط وتنسيقه دون التعدي علي الطرح

دمتي بود
تحياتي أرق






أسيرة المملكه غير متواجد حالياً  
قديم 06-15-2014   #11
معلومات العضو
اسكندرانيه
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2239جنية
أرباحي المستلمة : 2135
بنت النيل
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

شكرا للمرورالجميل


وشرفنى تقيمكم وتواجدكم بموضوعى


نورتونى

بنت النيل غير متواجد حالياً  
قديم 06-15-2014   #12
معلومات العضو
أميرة الرومانسية
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 1446جنية
dolly
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

موضوع متكامل ومتميز

احلى تقييم لكي وللموضوع

دمتي بكل الحب

تحياتي

dolly غير متواجد حالياً  
قديم 07-27-2014   #13
معلومات العضو

دوشجي

 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 106جنية
maystroo2000 جيــــد
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

موضوع جامد الى الامام


maystroo2000 غير متواجد حالياً  
قديم 07-28-2014   #14
معلومات العضو
اسكندرانيه
إدارة المملكة
 
رصيدي الإفتتاحي: 20 جنيه
إجمالي أرباحي: 2239جنية
أرباحي المستلمة : 2135
بنت النيل
افتراضي رد: الشهيد عبد المنعم رياض الجنرال الذهبى

ميرسى للتواجد الرائع


نورتونى

بنت النيل غير متواجد حالياً  

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 منتديات