الرئيسية » أخبار عالمية » فضائح تهز الأسرة الحاكمة في قطر فضائح واسرار عن قطر والعائلة الحاكمة في صحيفة نيويورك تايم

فضائح تهز الأسرة الحاكمة في قطر فضائح واسرار عن قطر والعائلة الحاكمة في صحيفة نيويورك تايم

محمد فهمي يكشف فضائح تهز الأسرة الحاكمة في قطر: الأمير استولى على ميراث «ابن عمه» وقام بتعذيبه.. الدوحة تدعم القاعدة وداعش في سوريا.. وقعت ضحية لسياسة «الجزيرة» المساندة للإخوان.. والقادم أخطر

أمير قطر
كشف محمد فاضل فهمي، صحفي شبكة “الجزيرة” السابق، أحد المتهمين في قضية “خلية الماريوت”، العديد من الأسرار عن قطر والعائلة الحاكمة في مقاله بصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، اليوم الخميس.

مستقبل قاتم
قال فهمي إن القطريين الذين يسعون لقدر أكبر من حرية التعبير ومزيد من الديمقراطية في بلادهم الغنية بالنفط، سيواجهون مستقبلًا أسوأ، مشيرًا إلى الحملة ضد زعيم المعارضة في قطر، الشيخ فهد بن عبد الله آل ثاني، ابن عم الأمير الحاكم الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وأوضح أن الحكم على الشيخ فهد بالسجن سبع سنوات، يُنذر بالمخاوف من قيام الدوحة بمزيد من الإجراءات القمعية على المعارضة.

تضارب روايات
وأكد أن هناك تضاربًا كبيرًا في الروايات المتعلقة بقضية الشيخ فهد، حيث قالت السلطات القطرية إنه اقتحم مركزًا للشرطة حتى يطلق سراح نجليه، فيما أوضح شهود عيان وأفراد من الأسرة أن الشرطة هي التي اقتحمت قصر الشيخ باستخدام العربات المدرعة في الدوحة، وتعرض الشيخ وأبناؤه لضرب مبرح من جانب الشرطة القطرية.

نزاع طويل
وروى أن الشيخ فهد دخل نزاعًا طويل الأمد مع الحكومة القطرية، بعد استيلائها على بعض الأراضي الموروثة له، كما أكد نشطاء حقوقيون قطريون أن اعتقال الشيخ وسجنه يعد انتقامًا من أنشطته السياسية المعارضة لأمير قطر تميم بن حمد.

ونقل فهمي عن الناشط الحقوقي، نجيب النعيمي، إن النظام القضائي القطري “لا يمكن الوثوق به”، مشيرًا إلى الحكم الصادر بسجن الشاعر القطري محمد العجمي لمدة 15 عامًا نتيجة قصيدة تحدث فيها عن الثورات العربية، حيث صدر حكم السجن بعد محاكمة سرية في عام 2012.

دعم بالمليارات
وأضاف أن دعم قطر للجماعة الإخوان المسلمين ماليًا سياسيًا لم يكن سرًا، والتي اعتبرت جماعة إرهابية من قبل مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، واعتبارًا من 2012، قدمت قطر نحو 8 مليارات دولار لدعم حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي.

خلية الماريوت
وبالحديث عن اعتقاله في قضية “خلية الماريوت”، قال فهمي إنه كان ضحية لسياسة قطر في استخدام الذراع العربي من شبكة الجزيرة لدعم الإخوان ضد حكام مصر، الأمر الذي جعله وزملاؤه بيادق في اللعبة الجيوسياسية في الدوحة.

جماعات إرهابية
وفضلًا عن دعم الإخوان، أوضح فهمي أن دعم قطر للجماعات الإرهابية السورية مثل أحرار الشام وجبهة النصرة، وضعها في موقف محرج، مشيرًا إلى حديث أحد الدبلوماسيين الغربيين أن هناك شخصيات رئيسية في قطر تقدم الملايين من الجنيهات للجهاديين، والكثير من هذا التمويل يذهب لجبهة النصرة، التابعة للقاعدة.

ونوه عن تقرير “قطر والإرهاب” الذي نشر من قبل مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات في عام 2014، والذي كشف موقف البلاد المتساهل تجاه القطريين الذين سهلوا هذا التمويل، مؤكدًا أن مشاركة قطر في تحالفات عسكرية إقليمية ضد الإرهاب تعد تناقض صارخ لدعمها للجماعات الجهادية.
ويعد محمد فهمي، صحفي مصري كندي وكان مديرًا لمكتب القاهرة لقناة الجزيرة الإنجليزية