تسجيل الدخول


العودة   منتدى مملكة الدوشجية > المنتدي العامـ > المنتدى الإخباري > المجتمع المصري

المجتمع المصري القسم يناقش كل ما هو جديد بالمجتمع المصري -

اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالصور والفيديو فك شفرة ابله فاهيتا اتهامات بالإرهاب والجاسوسية تلاحق أبلة فاهيتا بالفيديو اعلان فاهيتا

Like Tree4Likes
  • 1 Post By حنين الماضي
  • 1 Post By ahmad aly
  • 1 Post By شمس
  • 1 Post By Smart-Man
 
 
  #1  
قديم 01-02-2018
الصورة الرمزية sudr_madian
مدير الموقع
رقم العضوية : 6
تاريخ التسجيل : Apr 2008
مجموع المشاركات : 233,123
sudr_madian غير متواجد حالياً

sudr_madian جيــــد


 

بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالصور والفيديو فك شفرة ابله فاهيتا اتهامات بالإرهاب والجاسوسية تلاحق أبلة فاهيتا بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم

اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر تاريخ الحرب وإسرائيل 1954 لايفوتك

بغض النظر ان موضوع فاهيتا صح او غلط لان الموضوع منظور في القضاء , بس ليه الناس مستغربه من موضوع شفرات التلفون في قصه لاسرائيل و شفراتها في التلفزيون للتجسس علي مصر و القصه اسمها فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل .

اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر تاريخ الحرب وإسرائيل 1954 لايفوتك

تعد فضيحة لافون أحد أشهر عمليات المخابرات على المستوى المصري الاسرائيلي وربما على المستوى العالمي، وتسمى أيضاً بعملية «سوزانا»، وهي عملية سرية اسرائيلية فاشلة كان من المفترض ان تتم في مصر، عن طريق تفجير أهداف مصرية وأميركية وبريطانية في مصر، في صيف عام 1954، ولكن هذه العملية اكتشفتها السلطات المصرية وسميت باسم «فضيحة لافون» نسبة الى وزير الدفاع الاسرائيلي آنذاك بنحاس لافون الذي أشرف بنفسه على التخطيط للعملية.
وترجع شهرة عملية «سوزانا» التي عرفت فيما بعد باسم «فضيحة لافون»، لأنها تسلط الضوء على دور اسرائيل التخريبي في المنطقة العربية بصفة عامة ومصر بصفة خاصة من خلال ما يسمى بـ «الضربات الوقائية» التي يتبناها «المحافظون الجدد» في الادارة الأميركية الحالية، بدا التخطيط والاعداد للعملية بعد ان اتفقت مصر وبريطانيا على جميع بنود الجلاء الانكليزي عن الأراضي المصرية وضعت المخابرات العسكرية في الجيش الاسرائيلي خطة للتخريب والتجسس في مصر تتضمن اعتداءات على دور السينما والمؤسسات العامة، وبعض المؤسسات الأميركية والبريطانية على أمل ان تؤدي هذه الأعمال الى توتر العلاقات المصرية - الأميركية، وعدول بريطانيا عن اجلاء قواتها من السويس. كما تكمن أهمية فضيحة لافون بانها السبب الرئيسي في تأسيس المخابرات السرية المصرية برئاسة زكريا محيي الدين، وبداية ظهور البطل المصري رأفت الهجان، واستقالة كل من بن جوريون من رئاسة وزراء اسرائيل وبنحاس من وزارة الدفاع، وهجرة اليهود من مصر.
و بدأ المخطط بارسال لافون رجل المخابرات الاسرائيلي افري العاد الشهير بـ«جون دارلنغ» الى مصر لتجنيد عدد من الشباب اليهودي الذين ينتمون الى الوكالة الصهيونية والتي كانت تعمل في الخفاء على نقل اليهود لاسرائيل الجديدة وهم الطبيب اليهودي المصري موشيه مرزوق الذي كان يعمل في المستشفي الاسرائيلي بالعباسية. وترأس الشبكة صمويل عازار ومعهما كل من فيكتور ليفي وروبير داسا وفيليب ناتاسون ومارسيل فيكتورين نينو ومائير زعفران ومائير ميوحاس وايلي جاكوب وتسزار كوهين وايلي كوهين، ثم انضم اليهم الضابط الاسرائيلي ماكس بنيت الذي كان يتجسس على مصر وقتها وهو نفس الجاسوس الاسرائيلي الذي دبر تفجيرات في بغداد عام1951، ضد الجالية اليهودية في العراق لزرع العداوة والكراهية بينهم وبين باقي العراقيين لحثهم على الهجرة الى اسرائيل.
برنامج منزلي
كانت التعليمات تصل من اسرائيل الى الخلية التخريبية من خلال راديو اسرائيل، وبالتحديد من برنامج منزلي يومي، وفي احدى حلقات البرنامج «طريقة عمل الكيك الانكليزي» أطلقت اسرائيل كلمة السر«اختيار ربة البيت» لبدء العملية. والتعليمات كانت واضحة وصريحة وتتضمن تفجير سيارات الدبلوماسيين والرعايا الانكليز والمؤسسات الاقتصادية والمراكز الثقافية والاعلامية.
وحكمت السلطات المصرية على منفذي العملية في ديسمبر عام 1954، عقوبات مختلفة تراوحت ما بين الاعدام لشخصين هما: موسى ليتو مرزوق وصمويل بخور عازار، والأشغال الشاقة لكل من: فيكتور ليفي وفيليب هرمان ناتاسون، والأشغال الشاقة لمدة 15 سنة لكل من: فيكتورين نينو وروبير نسيم داسا، والأشغال الشاقة لمدة 7 سنوات لكل من: مائير يوسف زعفران وماير صمويل ميوحاس. والعملية تمت في أوائل الخمسينيات في مصر بعد قيام ثورة يوليو 1952، ويرجع سبب التسمية بـ«فضيحة لافون» الى بنحاس لافون وزير الدفاع الاسرائيلي الأسبق غير ان الاسم الحقيقي للعملية هو «سوزانا». تم التخطيط للعملية بحيث يقوم مجموعة من الشباب الاسرائيلي المدرب بتخريب بعض المنشآت الأميركية الموجودة في مصر بهدف زعزعة الأمن المصري وتوتير الأوضاع بين مصر والولايات المتحدة.
كان بن جوريون أحد أشهر الشخصيات الاسرائيلية وزيرا للدفاع ورئيسا للوزراء وفي هذا العام استقال بن جوريون من رئاسة الوزارة ووزارة الدفاع، وتوجه الى الاستيطان في كيبوتس (مستوطنة) سد بوكر في النقب.

اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر تاريخ الحرب وإسرائيل 1954 لايفوتك


شاااهد000
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالصور والفيديو فك شفرة ابله فاهيتا اتهامات بالإرهاب والجاسوسية تلاحق أبلة فاهيتا وشريحة المرحوم بالفيديو اعلان فاهيتا

وجاء بدلا منه موشي شاريت في رئاسة الوزراء وبنحاس لافون في وزارة الدفاع، في الوقت الذي أصبح وضع اسرائيل دوليا في منتهى التعقيد، فالاتحاد السوفييتي أصبح دولة عظمى معادية، وبريطانيا على وشك سحب قواتها المرابطة في منطقة السويس، والادارة الأميركية الجديدة بقيادة الرئيس ايزنهاور تنكرت جزئيا لاسرائيل، على أمل فتح قنوات جديدة مع النظام المصري بقيادة الرئيس جمال عبدالناصر.
وكان الاعتقاد السائد لدى اسرائيل في هذا الوقت هو ان الدول العربية لن تلبث تعمل على الانتقام لكرامتها المهدرة في حرب 1948، وستستعد لحرب جديدة ضد اسرائيل، ولذلك فمن الأفضل توجيه ضربة وقائية لمصر قبل ان تتسلح بالعدة والعتاد. وبناء على هذا الاعتقاد وضعت المخابرات العسكرية في الجيش الاسرائيلي- وهي المختصة بتفعيل شباب اليهود- خطة للتخريب والتجسس في مصر تقوم باعتداءات على دور السينما والمؤسسات العامة، وبعض المؤسسات الأميركية والبريطانية، وكان الأمل معقودا على ان تؤدي هذه الأعمال الى توتر العلاقات المصرية الأميركية، وعدول بريطانيا عن اجلاء قواتها من السويس.
وبالفعل تم تشكيل المجموعة وأطلق عليها الرمز (131) وتم تعيين المقدم موردخاي بن تسور مسؤولا عن الوحدة عام 1951، وكان بن تسور هو صاحب فكرة انشاء شبكات تجسس في مصر، ولذلك قام بتجنيد الرائد «أبراهام دار» الذي ارتحل على الفور الى مصر ودخلها بجواز سفر لرجل أعمال بريطاني يحمل اسم «جون دارلينغ».
عبر الأثــيـر
وعبر اللاسلكي أرسل الى الخلية في مصر برقية توضح أسلوب العمل كالتالي: أولا: العمل فورا على الحيلولة دون التوصل الى اتفاقية مصرية - بريطانية.
الأهداف: المراكز الثقافية والاعلامية - المؤسسات الاقتصادية - سيارات الممثلين الدبلوماسيين البريطانيين وغيرهم من الرعايا الانكليز- أي هدف يؤدي تدميره الى توتر العلاقات الدبلوماسية بين مصر وبريطانيا.
ثانيا: أحيطونا علما بامكانيات العمل في منطقة القناة.
ثالثا: استمعوا الينا في الساعة السابعة من كل يوم على موجه طولها (g) لتلقي التعليمات.
وفيما بعد أتضح ان الموجه (g) هي موجة راديو اسرائيل وأن السابعة هي الساعة السابعة صباحا وهو موعد برنامج منزلي يومي كانت المعلومات تصل عبره يوميا الى الشبكة.. وعندما أذاع البرنامج طريقة «الكيك الانكليزي» كانت هذه هي الاشارة لبدء العملية..!!
وفي يوم الأربعاء الثاني من يوليو 1954، انفجرت فجأة ثلاثة صناديق في مبنى البريد الرئيسي في الاسكندرية ملحقة أضراراً طفيفة وعثرت السلطات المصرية على بعض الأدلة عبارة عن:
- علبة اسطوانية الشكل لنوع من المنظفات الصناعية كان شائعا في هذا الوقت اسمه «فيم».
- جراب نظارة يحمل اسم محل شهير في الاسكندرية يملكه أجنبي يدعى «مارون أياك».
وكان من تولى التحقيقات هو الصاغ ممدوح سالم وزير الداخلية فيما بعد ثم رئيس الوزراء ثم مساعد رئيس الجمهورية!
وبعد الفحص تبين ان العلبة الاسطوانية كانت تحتوي على مواد كيميائية وقطع صغيرة من الفوسفور الأحمر، ولأن الخسائر لم تكن بالضخامة الكافية فقد تجاهلت الصحافة المصرية الموضوع ولم تورده على صفحاتها أو تهتم به.
وفي الرابع عشر من يوليو1954 انفجرت قنبلة في المركز الثقافي الأميركي (وكالة الاستعلامات الأميركية) في الاسكندرية، وعثر في بقايا الحريق على جراب نظارة مماثل لذلك الذي عثر عليه في الحادث الأول، غير ان السلطات المصرية رأت ان الشبهات تنحصر حول الشيوعيين والاخوان المسلمين. ورغم ان الصحافة لم تتجاهل الموضوع هذه المرة لكنها أشارت الى الحريق باعتباره ناتجاً عن «ماس كهربائي»!.
وفي مساء اليوم ذاته انفجرت قنبلة أخرى في المركز الثقافي الأميركي بالقاهرة وعثر على جرابين من نفس النوع يحتويان على بقايا مواد كيميائية.
وفي الثالث والعشرين من يوليو (الذكرى السنوية الثانية للثورة) كان من المفترض وضع متفجرات في محطة القطارات ومسرح ريفولي بالقاهرة وداري السينما (مترو وريو) في الاسكندرية، غير ان سوء الحظ لعب دوره واشتعلت احدى المتفجرات في جيب العميل المكلف بوضع المتفجرات بدار سينما ريو فأنقذه المارة ولسوء حظه تواجد رجل شرطة في المكان تشكك في تصرفاته فاصطحبه الى المستشفى بدعوى اسعافه من آثار الحريق وهناك قال الأطباء ان جسم الشاب ملطخ بمسحوق فضي لامع وأن ثمة مسحوقا مشابها في جراب نظاره يحمله في يده ورجح الأطباء ان يكون الاشتعال ناتج عن تفاعل كيميائي. وبتفتيش الشاب عثر معه على قنبلة أخرى عليها اسم «مارون أياك» صاحب محل النظارات.. وتم اعتقاله، وقال ان اسمه فيليب ناتاسون يهودي الديانة وعمره 21 عاما وجنسيته غير معروفة، واعترف بأنه عضو في منظمة ارهابية هي المسؤولة عن الحرائق.
وعثر في منزله على مصنع صغير للمفرقعات ومواد كيميائية سريعة الاشتعال وقنابل حارقة جاهزة للاستخدام وأوراق تشرح طريقة صنع القنابل.
وبناء على اعترافات ناتاسون تم القبض على كل من:
فيكتور موين ليفي مصري الجنسية يهودي الديانة يبلغ من العمر 21 عاما مهندس زراعي.
روبير نسيم داسا مصري المولد يهودي الديانة يبلغ من العمر 21 عاما يعمل في التجارة.

اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر تاريخ الحرب وإسرائيل 1954 لايفوتك


شاااهد000
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالصور والفيديو فك شفرة ابله فاهيتا اتهامات بالإرهاب والجاسوسية تلاحق أبلة فاهيتا وشريحة المرحوم بالفيديو اعلان فاهيتا

وأمام المحققين أصر الثلاثة على انهم يعملون بشكل فردي دون محرضين أو ممولين، وادعوا ان الأسباب التي دفعتهم لتنفيذ تلك العمليات هي «حبهم لمصر ومساهمة في قضيتها الوطنية ولكي يعرف الانكليز والأميركيون انهم سيخرجون من مصر بالقوة والارهاب!».
ولكنهم حينما سألوا: لماذا أحرقتم مبنى البريد وهو ملك المصريين.. لم يجدوا جوابا!
وقبل ان تنتهي التحقيقات جاء تقرير للمعمل الجنائي يثبت العثور على شرائح ميكروفيلم في منزل فيليب ناتاسون، وثبت فيما بعد ان هذه الشرائح دخلت مصر من باريس بالتتابع بأن لصقت على ظهور طوابع البريد! ولأن الميكروفيلم كان أعجوبة هذا العصر وكان قاصرا فقط على أجهزة المخابرات وشبكات التجسس فقد بدأت شبهة التجسس تحوم حول العملية.
وبعد تكبير الشرائح، بوسائل بدائية، اتضح انها تحتوي على سبع وثائق عن تركيب واستعمال القنابل الحارقة اضافة الى شفرة لاسلكي وأشياء أخرى.
مؤسس الخلية
وبمواصلة التحريات تم القبض على صمويل باخور عازار يهودي الديانة يبلغ من العمر 24 عاما مهندس وهو مؤسس خلية الاسكندرية وزعيمها لبعض الوقت قبل ان يتنازل عن الزعامة لفيكتور ليفي الذي يفوقه تدريبا. ومن اعترافات عازار وصلت السلطات الى ماير موحاس ذي الأصل البولندي وهو يهودي الجنسية عمره 22 عاما يعمل كوسيط تجاري (مندوب مبيعات).
وكان أخطر ما اعترف به موحاس هو اشارته الى جون دارلينج أو أبراهام دار الذي اتضح فيما بعد انه قائد الشبكة ومؤسس فرعيها بالقاهرة والاسكندرية وأحد أخطر رجال المخابرات الاسرائيلية في ذلك الوقت.
كما كشف ميوحاس عن الطبيب اليهودي موسى ليتو وهو طبيب جراح وهو مسؤول فرع القاهرة، وتم القبض عليه ومن اعترفاته تم القبض على فيكتورين نينو الشهيرة بمارسيل وماكس بينيت وايلي جاكوب ويوسف زعفران وسيزار يوسف كوهين وايلي كوهين الجاسوس الشهير الذي أفرج عنه فيما بعد. وأعدت النيابة قرار الاتهام كالتالي:- أبراهام دار (جون دارلينج) ضابط بالمخابرات الاسرائيلية - هارب - مؤسس التنظيم.
- بول فرانك - هارب - المشرف على التنظيم.
- ماكس بينيت حلقة الاتصال بين الخارج والداخل.
- صمويل عازار مدرس بهندسة الاسكندرية مسؤول خلية الاسكندرية في البداية.
- فيكتور مويز ليفي مسؤول خلية الاسكندرية عند القبض عليه.
- د. موسى ليتو مرزوق طبيب بالمستشفى الاسرائيلي مسؤول خلية القاهرة.
- فيكتورين نينو الشهيرة بمارسيل مسؤولة الاتصال بين خلايا التنظيم.
- ماير ميوحاس مسؤول التمويل في خلية الاسكندرية.
- فيليب هرمان ناتاسون عضو.
- روبير نسيم داسا عضو
- ايلي جاكوب نعيم عضو.
- يوسف زعفران عضو.
- سيزار يوسف كوهين عضو.
تبعات الفضيحة
في أعقاب سقوط الشبكة في مصر وما صاحبها من دوي عالمي أصدر موشى ديان رئيس الأركان في ذلك الوقت قرارا بعزل مردخاي بن تسور من قيادة الوحدة 131 وتعيين يوسي هارئيل بدلا منه فما كان من الأخير الا ان اتخذ أحد أكثر القرارات غرابة في تاريخ المخابرات بأن استدعى جميع العملاء في البلاد العربية وأوقف جميع النشاطات. المحاكمة: في الحادي عشر من ديسمبر عام 1954 جرت محاكمة أفراد الشبكة في محكمة القاهرة العسكرية التي أصدرت أحكامها كالتالي:
الاعدام شنقا لموسى ليتو مرزوق وصمويل بخور عازار (تم تنفيذ الحكم في 31 يناير 1955).
الأشغال الشاقة المؤبدة لفيكتور ليفي وفيليب هرمان ناتاسون. الأشغال الشاقة لمدة 15 سنة لفيكتورين نينو وروبير نسيم داسا. الأشغال الشاقة لمدة 7 سنوات لماير يوسف زعفران وماير صمويل ميوحاس، براءة ايلي جاكوب نعيم وسيزار يوسف كوهين. مصادرة أجهزة اللاسلكي والأموال وسياراة ماكس بينيت.
وتجاهل الحكم ماكس بينت لأنه كان قد انتحر في السجن!، وأعيدت جثته لاسرائيل بعد ذلك بأعوام.

اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر تاريخ الحرب وإسرائيل 1954 لايفوتك

شاااهد000
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالصور والفيديو فك شفرة ابله فاهيتا اتهامات بالإرهاب والجاسوسية تلاحق أبلة فاهيتا وشريحة المرحوم بالفيديو اعلان فاهيتا

في أعقاب المحاكمة حاولت اسرائيل استرضاء مصر للافراج عن التنظيم بعد ان وصل الشارع الاسرائيلي الى مرحلة الغليان، والعجيب ان الولايات المتحدة وبريطانيا اشتركتا في هذا الطلب، حيث بعث الرئيس الأميركي ايزنهاور برسالة شخصية الى الرئيس عبدالناصر يطلب الافراج عن المحتجزين «لدوافع انسانية» وبعث انتوني ايدن وونستون تشرشل رئيس الوزراء البريطاني ومسؤولين فرنسيين بخطابات وطلبات مماثلة غير انها جميعا قُوبلت بالرفض المطلق.
وقالت وكالة الأنباء الاسرائيلية وقتها ان «هذا الرفض يعد صفعة على أقفية حكام الغرب ويدل على ان مصر تمضي في طريقها غير عابئة بغير مصلحتها».
وفي 31 يناير 1955 تم تنفيذ حكمي الاعدام في موسى ليتو مرزوق (دُفن بمقابر اليهود بالبساتين) وصمويل بخور عازار (دُفن بمقابر اليهود بالاسكندرية) وعلى الفور أعلنهما موشى شاريت «شهداء».. ووقف أعضاء الكنيست حدادا على وفاتهما وأعلن في اليوم التالي الحداد الرسمي ونكست الأعلام الاسرائيلية وخرجت الصحف بدون ألوان وأطلق اسما الجاسوسين على شوارع بئر سبع. واستمرت الفضيحة في اسرائيل، حيث اتضح ان موشى شاريت رئيس الوزراء لم يكن على علم بالعملية على الاطلاق!، وكان لابد من كبش فداء واتجهت الأنظار الى بنحاس لافون وزير الدفاع الذي انكر معرفته بأي عملية تحمل اسم «سوزانا»!.. وتم التحقيق معه لكن التحقيق لم يسفر عن شيء. واستقال بنحاس لافون من منصبه مجبرا وعاد بن جوريون من جديد لتسلمه، كما عزل بنيامين جيلبي مسؤول شعبة المخابرات العسكرية ليحل محله نائبه هركافي.
صفقة تبادل للأسرى
وفي بداية عام 1968 تم الافراج عن سجناء القضية ضمن صفقة تبادل للأسرى مع مصر في أعقاب نكسة يونيو.
واستقبلوا في اسرائيل «استقبال الأبطال» وحضرت رئيسة الوزراء الاسرائيلية غولدا مائير بنفسها حفل زفاف مرسيل نينو بصحبة وزير الدفاع موشى ديان ورئيس الأركان. وتم تعيين معظم هؤلاء الجواسيس في الجيش الاسرائيلي كوسيلة مضمونة لمنعهم من التحدث بشأن القضية. وبعد 20 سنة من أحداث عملية سوزانا ظهرت مارسيل نينو وروبير داسا ويوسف زعفران للمرة الأولى على شاشة التلفزيون الاسرائيلي وهاجموا الحكومات الاسرائيلية التي لم تكلف نفسها عناء البحث عن طريقة للافراج عنهم!
العميل المزدوج
لكن هناك رواية أخرى تختلف كثيراً عما سبق وهي تتلخص في نجاح المخابرات المصرية في زرع «افري العاد» ضابط المخابرات الحربية الاسرائيلية المعروفة باسم «أمان» داخل الجهاز الاسرائيلي حيث كلف اللواء زكريا عبدالمجيد محيي الدين أول مدير لجهاز المخابرات المصرية عام 1954 الملحق العسكري المصري في برلين الغربية بألمانيا والذي سيصبح بعدها بشهور قليلة أحد المحققين المصريين الذين تولوا التحقيقات مع أعضاء شبكة فضيحة لافون بمصر، ونجحت المخابرات المصرية في تجنيد ضابط المخابرات الاسرائيلي «افري العاد» للعمل لحساب مصر.. بعدما استمرت التحقيقات من يوليو حتى 11 ديسمبر 1954، وقدم أعضاء الشبكة للمحاكمة العسكرية التي ترأسها اللواء محمد فؤاد الدجوي حيث صدر حكمه على أعضاء الشبكة في 27 يناير 1955 بالأحكام التالية: الاعدام لكل من الدكتور موسى مرزوق وشموئيل عازار وقد نفذ الحكم فيهما في 31 يناير 1955، الأشغال الشاقة المؤبدة لكل من: فيكتور ليفي وروبرت داسا وفيليب نتانزون والسجن 15 عاما على مرسيل نينو وقد كان حكمها الأطول من نوعه على سيدة في مصر حتى ذلك الوقت ومن بعدها بدأت محاكم الجنايات المصرية تغلظ العقوبات على السيدات وقد حكم على كل من: مائير زعفران ومائير ميوحاس بالسجن لمدة 7 أعوام وتمت تبرئة كل من ايلي نعيم وتسزار كوهين. وحظرت الرقابة العسكرية الاسرائيلية النشر عن القضية نحو 13 عاما حتى عام 1967 وتكونت لجنة تحقيق عرفت باسم لجنة «أولشان - دوري» نسبة لرئيس المحكمة العليا «اسحق أولشان» ورئيس الأركان السابق يومها «يعقوب دوري» ومع ان تلك اللجنة لم تتمكن من التوصل للحقائق غير ان وزير الدفاع يومها «فنحاس لافون» اضطر الى الاستقالة في 2 فبراير 1955.
الرجل الثالث
أطلقت اسرائيل على الضابط «افري العاد» لقب (الرجل الثالث) وتم الكشف مؤخراً انه كان الوحيد الذي بقي في مصر من الشبكة بعد سقوطها حتى خرج منها على متن رحلة جوية عادية في 7 أغسطس 1954.
أما المفاجأة فانه ظل بالقاهرة حتى سلم كل بيانات وأعضاء الشبكة للمخابرات المصرية حيث يتضح ان التوصل الى رأس الشبكة الدكتور موسى مرزوق وشموئيل عازار لم يكن سهلا، لأن أعضاء الشبكة وحتى فيليب نتانزون لم يكشفوا اسميهما أو أي معلومات عنهما وكانا سينجيان لولا معلومات افري العاد (جون دارلنغ) للمخابرات المصرية التي كان يعمل لحسابها.
في 29 أكتوبر 1956 بدأت حرب العدوان الثلاثي على مصر وكان اللواء محمد فؤاد الدجوي الذي ترأس محكمة أعضاء شبكة لافون بالقاهرة قد عين حاكما عسكريا مصريا على غزة فسقط في الأسر حيث أجبر على الادلاء بمعلومات سرية عن الشبكة. ولتأكيد معلومات الدجوي أرسل الموساد وراء افري العاد في أوروبا فريقا كاملا كشف «جون دارلنغ» بعد ان وثق لقاءاته بالمخابرات المصرية التي قررت حرق افري العاد من أجل ارسال رسالة قوية للموساد الاسرائيلي بأن مصر التي نجحت في الوصول الى قلب المخابرات الاسرائيلية عن طريق افري العاد يمكنها ان تستمر في ذلك فأصدرت الرقابة العسكرية الاسرائيلية حظرا تاما على القضية.
في القضية قدم الموساد ملفا ينطوي على أكثر من ألف صفحة وصورة أكدت للمحكمة السرية ان جون دارلنغ أو افري العاد عمل لحساب المخابرات العامة المصرية واكتشفت المحكمة على غير سير التاريخ وما سجل ليومنا هذا ان المسؤول الفعلي عن العملية قد كان «موشي ديان» وليس «فنحاس لافون».
قدم الموساد افري العاد أو (جون دارلنغ) للمحاكمة العسكرية السرية في تل أبيب وفي جلسة 20 نوفمبر 1960 حكم عليه بالسجن 12 عاما وفي 2 يناير 1962 تقدم بطعن على حكمه فرفض الطعن وخفضت المدة الى السجن الانفرادي 10 أعوام في سجن الرملة الاسرائيلي وفي عام 1976 هاجر جون دارلنغ لولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية حيث سلم المخابرات المصرية الجزء الخاص بعملية كشفه والقبض عليه ورفضت مصر عودته للعمل لحسابها ثانية. وعاش جون دارلنغ طيلة عمره لغزا محيرا ووصف بأوصاف أسطورية للموساد الاسرائيلي ومات في 18 يوليو 1993 في مدينة لوس انجلوس الأميركية ويومها أرسل مكتب الموساد في السفارة الاسرائيلية بواشنطن برقية كشفتها المخابرات المصرية في يوم 23 يوليو 1993 جاء فيها بالحرف: «افري العاد العميل الذي سجن بتهمة التجسس لصالح المخابرات المصرية وكشف شبكة عملية فضيحة لافون عام 1954 مات وحيدا في يوم الأحد 18 يوليو 1993 بلوس انجلوس..».
اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر تاريخ الحرب وإسرائيل 1954 لايفوتك

شاااهد000
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالفيديو اعلان فاهيتا المشبوه لفودافون بالفيديو ابلة فاهيتا وشريحة المرحوم اعلان فودافون الجديد وشبهات حول فاهيتا
بالصور والفيديو فك شفرة ابله فاهيتا اتهامات بالإرهاب والجاسوسية تلاحق أبلة فاهيتا وشريحة المرحوم بالفيديو اعلان فاهيتا

 

 

 

 

ننصحك بمشاهدة المواضيع التالية ايضا

اجمل صور نادره للفنانه هاله فخر وهى طفله صور نادره للفنانه هاله فاخر
بالصور بلقيس تقيم حفل بيبي شاور لمولودها الأول 2018
صور تامر عاشور برفقة زوجته السابقة سمر أبو شقرة حفل عقد قران الفنانة شيماء سيف
بالفيديو وفاء عامر تغني وترقص مع نساء الصعيد اثناء تصويرها مسلسل نسر الصعيد رمضان2018
اثاره نيكول سابا وهى تروض الخيل بأنوثة وشقاوه 2018
اثاره منة فضالي تبهر جمهورها بألوان الصيف بطلة آخر شقاوة 2018
صور إيمية صياح تحتفل بعيد ميلادها مع الدلافين 2018
صور جومانا مراد بنيو لوك بعد عمليات التجميل اكثر جمالا 2018



 
التوقيع : sudr_madian
كل عام وانتم بخير

التعديل الأخير تم بواسطة sudr_madian ; 01-02-2018 الساعة 11:25 PM
قديم 01-02-2018   #2
معلومات العضو
 
حنين الماضي
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

زي الاخطبوط اسرائيل

sudr_madian likes this.
حنين الماضي غير متواجد حالياً  
قديم 01-03-2018   #3
معلومات العضو
مدير الموقع
 
sudr_madian جيــــد
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

نوووووووووورتى يااقمر

تحيااتى

sudr_madian غير متواجد حالياً  
قديم 01-03-2018   #4
معلومات العضو
 
ahmad aly
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

موضوع قيم جدا

تحياتى
sudr_madian likes this.
ahmad aly غير متواجد حالياً  
قديم 01-03-2018   #5
معلومات العضو
مدير الموقع
 
sudr_madian جيــــد
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

نووورت يااغالى
sudr_madian غير متواجد حالياً  
قديم 01-03-2018   #6
معلومات العضو
 
شمس جيــــد
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

موضوع حلوكتير
يسلمووووووووووووو

sudr_madian likes this.
شمس غير متواجد حالياً  
قديم 01-04-2018   #7
معلومات العضو
مدير الموقع
 
sudr_madian جيــــد
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

نوووووورتم00

sudr_madian غير متواجد حالياً  
قديم 01-04-2018   #8
معلومات العضو
مدير الموقع
 
sudr_madian جيــــد
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

sudr_madian غير متواجد حالياً  
قديم 01-07-2018   #9
معلومات العضو
 
Smart-Man
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

انا مش مصدق الموضوع ده

بس عامه

النيابه بتحقق

sudr_madian likes this.
Smart-Man غير متواجد حالياً  
قديم 01-14-2018   #10
معلومات العضو
مدير الموقع
 
sudr_madian جيــــد
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

نوووووورتم0000

sudr_madian غير متواجد حالياً  
قديم 09-06-2018   #11
معلومات العضو
موقوف
 
Ma7moud Magdy
افتراضي رد: اعلان فاهيتا المشبوه وصور فضيحة لافون فضيحة لافون سوزانا الأشهر في تاريخ الحرب بين مصر وإسرائيل عام 1954 لايفوتك

كلام جميل جدا

Ma7moud Magdy غير متواجد حالياً  

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 منتديات