تسجيل الدخول


العودة   منتدى مملكة الدوشجية > القصص والروايات > الروايات الرومانسية > روايات عبير الرومانسية

روايات عبير الرومانسية روايات عبير الرومانسية , روايات عبير المصورة , روايات عبير القديمة , روايات عبير مكتبة زهران , روايات عبير مكتبة مدبولي , روايات عبير دار النحاس , روايات عبير الجديدة , روايات عبير المكتوبة

قصة الاميرة راني بادمني

الحكاية تبتدي كان في احد امارات الهند ستان ملك بيتميز بحكمته وفطنته الشديدة اول ما رزق هذا الملك رزق بطفلة

 
 
  #1  
قديم 10-05-2018

دوشجي

رقم العضوية : 108926
تاريخ التسجيل : Aug 2018
مجموع المشاركات : 201
وردة البستان غير متواجد حالياً

وردة البستان


 

الحكاية تبتدي

كان في احد امارات الهند ستان ملك بيتميز بحكمته وفطنته الشديدة

اول ما رزق هذا الملك رزق بطفلة ولكنها لم تكن طفلة عادية

كانت باهرة الجمال كل من راها كان يقف مزهولا امام حسنها وجملها الذي تغنت بيه

الامارات المجاورة واشتهرت بيه

لكنها ايضا لم تكن جميلة فقط بل كانت راجحة العقل كانت تتميز بالذكاء الشديد وفطنة والدها

والقدرة على قيادة الامور كما انها كانت فارسة ومقاتلة تستطيع ركوب الخيل ومتقنة لكل امور القتال والمبارزة بالسيف عندما وصلت الاميرة لسن الزواج اتها الخطاب من كل الجهات

متمنين ان يكون واحد سعيد الحظ الي يحظى بهذه الاميرة الحسناء

لكنها وضعت شروط لقبول بالزواج هي ان يتخطى من يتقدم لها كل اختبارت القتال

بمى فيها مقاتلة الفارس المغوار الذي لم يقدر احد على منازلته والفوز عليه

في نفس الوقت بعيدا في الجانب الاخر كانت هناك امارة تعرف بالراج بوتنا وكانت تتميز برجالها الاقوياء وكان لها ملك يحكمها

وله ولي عهد متزوج من اميرة جميلة ايضا لكن في يوم من الايام كان هذا الامير مع احد رعياه

وهو عازف المزمار كان انسانا لئيما غنى عن جمال الاميرة راني وفي نفس الوقت كان معه صورة مرسومة لهذه الاميرة

لم يصدق الامير ان هناك امراة في الكون تتتع بهذا الجمال وهذه الاوصاف الي ذكرها حاجبه

فتحداه وقال انه سوف يذهب اليها ويتخطى جميع مراحل الامتحان

وبالفعل ذهب الامير الى ارض الاميرة وتخطى كل الصعاب لانه كان يتميز بالبسالة والقوة والذكاء حتى جاءت مواجهته للفارس الملثم المغوار الذي لم يستطع احد التغلب عليه باي شكل من الاشكال بدا النزال ووجد الامير صعوبة في منازلة هذا الفارس حيث انه كان يتميز بالخفة وسرعة الحركة وتفديه السريع لكل الضربات

الى ان جاءت الحظة وكانت مفاجة للكل عندما احتد النزال واثناء ذلك وقع القناع عن الفارس الملثم فاذا بيه الاميرة راني بد ماني وقف الجميع في زهول بمى فيهم الامير ليس لانه اكتشف انا من كان ينزله هي الاميرة نفسها ولكن لشدة حسنها وجملها الذي وقف امامه مزهولاعاجزا عن الحركة والكلام وبالفعل تغلب عليها بصعوبة

فكان بذلك اول من تخطى جميع المراحل

وتزوجها وذهب بيها الى امارته في الراج بوتنا وبالطبع لم تجد الترحيب المطلوب حيث استقبلتها زوجة الامير الاولى والتي كانت تكن لها الكره والحسد الشديد بالاضافة الي استغراب الناس لها لانها كانت جديدة عليهم ولم يتعودوا وفود الغرباء الى بلادهم خاصة ان جمالها كان لافتا وخاطفا لانظار بشكل كبير




واجهت الاميرة الكثير من المصاعب لكي تكسب ثقة من حولها وتصل الي قلوبهم بالحب والمودة

رغم ما وجهته من مكائد زوجة الامير الاولى وفي كل مرة كانت تخرج اقوى

الى ان جاء يوم وسمع مهرجا الهند عن جمال الاميرة باد مني ووصل صيتها اليه وكان انسانا جشعا يتميز بالخثة والندالة و اهانته لنساء وحبه الشديد لمتلاكم وازلالهم فلم يكن يسع عن امراة جميلة حتى حاول جميع السبل لمتلكها حتى لو ذهب الكثير من لابرياء نتيجة لرغباته الدنيئة

عندما وصل الى مسامعه مدى جمال الاميرة راني بادمني وحسنها الذي لا يوصف لم يعد يقوم وينام الا وهو حالما بيها راغبا في امتلكها وان تكون له وحده حتى لو قضى على فرسان الراج بوتنا جميعا وبالفعل نجح بالكيد والخديعة ان يدخل مدينة الراج بوتنا وراى صورة انعكاس الاميرة راني باد ني على مياه نهر السند هنا ازداد جنونه وشغفه بيها واصبح رغبته بان تكون له وحده هي شغله الشاغل وبالفعل قدر بدهائه الشديد ان يحتل القصر وياثر الامير واحاط اسوار المدينة فلم تجد الاميرة باد مني نفسها الى اسيرة لهذا الوحش منتظرة اليوم الذي سوف ياتي مقتحما لقصرها وياخذها بالقوة لكنها عندما فكرت كثيرا ايقنت انه سوف يقتل حبيبها وزوجها الامير في اسره فقررت انها لن تستطيع مهما حولت التغلب على هذا المهرجا فان استطاعت ان تقتله لن تستطيع ان تتنصر على جيشه ورجاله بمعنى انها في جميع الحلات سوف تخسر فما كان منها الا ان تموت في كبرياء محافظها على شرفها وكرمتها وعزتها فقررت ان تشعل المحارق وترمي هذا الجسد واجمال الذي لم يحقق لها سوى التعاسة وسوء الحظ الذي لاتحسد عليه فقررت في اليوم الذي يقتل فيها حبيبها ترمي نفسها في النار وتتحول الي رماد لتلتقي بيه في العالم الاخروهو ما حدث فعلا في صباح اليو التالي

ذهب حاجب الامبرطور اليه فقال له اين الاميرة قاله له انها اصبحت رماد واحرقت جن جنون المهرجا حيث انها كان عشقها عشق الجنون وقال لقد انتصرت عليا بكبريائها لقد قتلتني طعنا في قلبي بلا خنجر لقد كانت النملة التي قتلت الفيل

 

 

 

 

ننصحك بمشاهدة المواضيع التالية ايضا

انثى من الزجاج
خاطرة حزينة
لا تفش السر طلبتك
اشباه البشر
خاطرة رئعة
انا وحبيبتى
قالت لي الفراشه
حب رتل لوحتي



 
التوقيع : وردة البستان

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 منتديات